مسؤولون أمريكيون يعلّقون على الوضع الصحي للزعيم الكوري الشمالي

0

بعد أنباء تحدثت عن وضع صحي صعب للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قال نائب رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي الجنرال جون هايتن إن الجيش لا يملك أيّ مؤشر عن فقدان أون السيطرة على جيشه، مصرّحاً: “أرى أن أون لا يزال يسيطر بالكامل على القوة النووية والجيش في كوريا الشمالية”.

وتابع هايتن في تصريحات صحفية: “يمكنني القول إن المعلومات الاستخبارية لا تتيح تأكيد أيّ شيء في هذا الإطار أو نفيه”، متابعا أنه لا يملك ما يدفعه إلى افتراض أن أون فقط السيطرة على بلاده.

كما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدوره أنّه لا يعرف شيئاً عن صحة الرئيس الكوري الشمالي، مشيراً إلى أن “أحدا لم يؤكد صحة” هذه التقارير وأنه يتمنى أن يكون بخير، مشددا على “العلاقة الجيدة” التي تربطه بأون.

وكانت وسائل إعلام أمريكية منها شبكة سي أن أن، قد ذكرت أمس الثلاثاء أن جونغ أون، الذي يُعتقد أنه يبلغ من العمر 36 عاماً، خضع لعملية جراحية، وأن المخاوف بخصوص صحته موثوقة وفق تصريح مسؤول أمريكي للشبكة ذاتها.

كما أفادت صحيفة “إن كي دايلي” التي يديرها منشقون كوريون شماليون في كوريا الجنوبية أن كيم خضع لجراحة في نيسان/أبريل جراء مشاكل في شرايين القلب، وأنه يتعافى في فيلا في مقاطعة فيون غان.

واحتفلت كوريا الشمالية في 15 نيسان/أبريل بالعيد الثامن بعد المئة لولادة جد كيم جونغ أون ومؤسس النظام الحاكم كيم إيل سونغ، ومع ذلك، لم يظهر كيم جونغ أون في أيّ من الصور التي نشرها الإعلام الرسمي للاحتفالات، رغم أهمية الحدث بالنسبة إليه.

هذا وتجاهلت كوريا الشمالية هذه التقارير، ولم تتطرق وكالة الأنباء الرسمية إلى ما يتعلّق بصحته، لكن ما أثار الشكوك كون أون لم يظهر في الإعلام الرسمي منذ 11 نيسان/أبريل الماضي عندما ترأس اجتماعاً للمكتب السياسي في الحزب الحاكم.

وبدورها، رفضت كوريا الجنوبية، الخصم الأول لنظام أون، التطرق لهذه التقارير، وأعلن متحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان “ليس لدينا ما نؤكده، ولم يتم رصد أي حركة خاصة في كوريا الشمالية”. كما نقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن مسؤول كوري جنوبي كبير بدون الكشف عن هويته قوله إن معلومات مرض كيم الخطير “غير صحيحة”.

إ.ع/ع.ش ( أ ف ب، د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.