لهذه الأسباب.. الفيروسات أشد خطرا على أصحاب الأمراض المزمنة!

0

جهاز المناعة لدينا هو معجزة حقيقية. إنه يقوم بعمل رائع كل يوم، وعادة لا نلاحظ ذلك. وهو مسؤول عن حماية أجسامنا من المتسللين الخطرين، مثل الفيروسات. ولذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة قد تصبح مواجهة المتسللين أمرا صعبا عليهم، ولهذا فإن من لديه مرض مزمن عليه أن يحترس بشكل خاص لكي لا يصاب بمرض معد.

الأمراض المزمنة للرئتين

بالنسبة للأشخاص المصابين بالربو فإن الرئة لديهم تكون قد تعرضت لضرر مزمن، وفي حالة حدوث نوبات، يتورم الغشاء المخاطي القصبي، وتصاب المسالك الهوائية بتشنج وتصبح ضيقة، وهذا يؤثر بشكل رئيسي على الزفير (إخراج الهواء من الرئتين). ولهذا، فإن المريض يحتاج إلى قوة أكبر بكثير من الأشخاص الأصحاء، من أجل القيام بعملية الزفير.

المصابون بالربو أقل قدرة على القيام بالزفير وقد يتعرضون لضيق حاد في التنفس، ويتملك الشخص الخوف من الاختناق، وهنا ينشغل الجسم بمقاومة ذلك قدر الإمكان وبالتالي يصاب بالضعف.

في ألمانيا وحدها حوالي 8 ملايين مصاب بالربو. ويعاني معظمهم من نوعين مختلفين: الربو التحسسي والربو غير التحسسي.

يمكن أن تحدث نوبة الربو بسبب مسببات الحساسية أو عدوى الجهاز التنفسي، مثلما يحدث في حالة مرض فيروسي. والجسم لا ينبغي عليه هنا مقاومة الربو فحسب، بل أيضًا يجب أن يقاوم أمراضا أخرى. يُطلب الكثير من الجسم، وأحيانا أكثر من اللازم، ويتوقف النظام عن العمل، وفي أسوأ الحالات تكون هناك عواقب وخيمة.

مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو أيضًا أحد أمراض الجهاز التنفسي. ويعتقد الباحثون أن التدخين سبب مهم لمرض الانسداد الرئوي المزمن. وعلى أي حال، فإن المرضى الذين يعانون من هذا المرض يتضررون مرتين، إذا كان على أجسامهم وجهازهم المناعي أيضًا مكافحة مرض آخر.

الأشخاص الذين أصابهم ضعف بسبب وجود سابق لمثل هذه الأمراض؛ تكون لديهم مشاكل كبيرة في التعامل مع العدوى، أكثر من الأشخاص الأصحاء. وعندما يكون بالرئة تلف مسبقا؛ يسهل الأمر على الفيروسات في أن تلعب لعبتها.

داء السكري

الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري في حد ذاته لديهم نظام مناعة أضعف من الأشخاص الأصحاء. وينطبق هذا على نوعي السكري: داء السكري من النوع الأول، وداء السكري من النوع الثاني.

النوع الأول هو مرض مناعي ذاتي، تدمر الأجسام المضادة خلايا “بيتا” في البنكرياس التي تنتج الأنسولين. ولا ينتج الجسم ما يكفي من الأنسولين، ولهذا تكون نسبة السكر لدى الشخص مرتفعة دائما. وتؤدي زيادة مستويات السكر في الدم إلى إضعاف جهاز المناعة. فإذا أضيف إلى ذلك مرض معد، مع وجود حمى في أسوأ الحالات، يمكن أن تتدهور الحالة العامة لمريض السكر. وهذا ينطبق حتى على المرضى الذين يتناولون أدوية تضبط سكرهم بشكل جيد.

لكن الأمر لا يتعلق فقط بخلل في عملية التمثيل الغذائي للسكر. فداء السكر يمكن أن يحدث تغييرا بالأوعية الدموية ويهاجم أعضاء بالجسم، ما قد يخرج منظومة الجسم عن نظامها. وهنا فإن تعامل الجسم مع الفيروسات التي تخترقه مثلا يصبح أكثر سوء.

أمراض القلب والأوعية الدموية

ومن بين هذه الأمراض داء الشريان التاجي أو داء القلب الإقفاري، وهذا الأخير هو نقص لتدفق الدم إلى الأنسجة أو حتى توقفه تماما، ويؤدي انسداد جزئي لأحد الشرايين التاجية إلى نقص في تغذية القلب بالأكسجين، ويتسبب ذلك في عدم قدرة القلب على ضخ الدم لأجزاء الجسم.

وتصلب الشرايين، أي تكلس الأوعية الدموية، هو المسؤول. ويمكن أن تكون للعدوى عواقب وخيمة. وحتى عند وجود عيوب في صمامات القلب، يجب أن يكون الناس أكثر حذراً من الأشخاص الأصحاء. وبالنسبة لكل من يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية؛ يمكن أن تؤدي العدوى الفيروسية إلى زعزعة استقرار الجسم.

ولذلك فإن من الضروري أن تكون هناك عملية تمثيل غذائي فعالة. وخلاف ذلك، يصبح الجسم أكثر ضعفا، ووظائف الجسم مقيدة، والجسم كله مرهقا.

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم هو مرض شائع ويعاني منه حوالي 20 إلى 30 مليون شخص في ألمانيا وحدها. هذا المرض ينطوي عليه أيضا خطر متزايد للعدوى. ويتسبب ارتفاع ضغط الدم في تلف الأوعية الدموية على المدى البعيد.

إذا كان ضغط الدم مرتفعا بشكل دائم، فهذا يؤثر على القلب، الذي يتفاعل بشكل دائم مع الحمل الزائد. ويمكن أن يؤدي هذا إلى أمراض خطيرة في القلب والأوعية الدموية، ومن ثم، كمرض مزمن، إلى أن يكون الجسم أقل قدرة على التعامل مع العدوى. غالبا ما يتعرف المرضى على الخطر الصامت بعد فوات الأوان، وأحيانا فقط بعد السكتة الدماغية أو النوبة القلبية. ثم يصبح النظام الضعيف للجسم ضحية سهلة للفيروسات.

مرض السرطان

مرضى السرطان معرضون أيضا لخطر الإصابة بالعدوى. والعلاجات المختلفة تضعف جهاز المناعة لديهم، وفي ألمانيا وحدها يتم تشخيص حوالي إصابة 1400 شخص بالسرطان كل يوم.

ويخضع مئات الآلاف للعلاج، بما في ذلك العلاج الكيماوي. ويعتمد الأطباء على أدوية تعمل على مقاومة نمو الخلايا السرطانية. لكنها لا تهاجم الخلايا السرطانية فقط، فالأنسجة السليمة تعاني أيضًا من هذه الأدوية.

وهذا بدوره له تأثير كبير على جهاز المناعة. ويكون الجسم أكثر عرضة لمسببات الأمراض. ويعتمد مدى تأثر الجسم على عوامل مختلفة، مثل نوع السرطان والحالة العامة للمريض.

وعلى أي حال، يجب على الأشخاص الذين يتم علاجهم بالكيماوي أو العلاج الإشعاعي توخي الحذر الشديد لتجنب أي نوع من العدوى والأمراض. ولذلك يجب عليهم الابتعاد عن الأشخاص الذين يعانون من البرد مثلا.

وتنتقل مسببات الأمراض في الغالب عن طريق الرذاذ، فإذا قام شخص مريض بالسعال أو العطس، فإن مسببات الأمراض تنتشر في نصف قطر كبير. وهذا يمكن أن يكون خطيرا للغاية لمرضى السرطان.

مثبطات المناعة

من بين الأمراض المزمنة الخطيرة أيضا أمراض المناعة الذاتية. في مثل هذه الحالات، يصف الأطباء في كثير من الأحيان أدوية تقوم بتثبيط جهاز المناعة لدى المريض، الذي يكون موجها ضد جسمه ويهاجمه. وهنا تضعف الأدوية جهاز المناعة أو حتى توقف عمله.

وهذا يجعل الجسم أكثر عرضة لمسببات الأمراض مثل فيروسات الإنفلونزا وفيروسات كورونا. وتشمل هذه المجموعة من المرضى، على سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد أو الروماتيزم أو أمراض الأمعاء الالتهابية المزمنة مثل داء كرون. والأشخاص المصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) يتناولون مثل هذه الأدوية.

ومن ناحية، تساعد مثبطات المناعة على إبقاء جهاز المناعة تحت السيطرة، لكن من ناحية أخرى تقوم بإضعافه. وإذا كانت الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى منتشرة، فيجب أن يكون الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية حذرين بشكل خاص. خلاف ذلك، يمكن أن يكون للعدوى عواقب وخيمة.

وبالمناسبة: بعض مسببات الأمراض خطيرة جدا للأشخاص الذين ليس لديهم أمراض مزمنة، لذا يجب الحذر والحفاظ على النظافة الشخصية.

غودرون هايزه/ ص.ش/ع.ج.م

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.