ترامب يربط انتشار كورونا بمختبر صيني – فماذا قالت مخابراته؟

0

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أنه “أطلع على أدلة” تشير إلى أن فيروس كورونا المستجد مصدره أحد المختبرات الصينية في ووهان، كان موضع اتهامات عدة مؤخراً بالافتقار إلى الشفافية في طبيعة نشاطاته. وأعلن ترامب الخميس أنّه يفكّر في فرض رسوم عقابيّة على الصين.

وردّاً على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطّلع على أدلّة تجعله يعتقد جدّياً أنّ معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترامب “نعم”، وأضاف: “إنّه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنّه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة”.

وكان يوان زيمينغ، مدير المختبر الصيني قد رفض مؤخراً مثل هذه الاتهامات رفضاً قاطعاً.

لكن الرئيس الأمريكي لم يحدّد ماهيّة الأدلّة التي اطّلع عليها في هذا السياق، بيد أنه أشار إلى أنّه  قد يفرض على الصين “رسوماً جمركيّة” عقابيّة.

يضم معهد الفيروسات في ووهان الصينية أكبر بنك للفيروسات في آسيا

يضم معهد الفيروسات في ووهان الصينية أكبر بنك للفيروسات في آسيا

أما بشأن احتمالية ألا ترد بلاده ديونها للصين كإجراء انتقامي، فقد أوضح ترامب بالقول: “يمكنني أن أفعل ذلك بشكل مختلف، عبر فرض ضرائب جمركيّة”، كما كان قد فعل في السابق خلال النزاع التجاري بين بلاده وبكين. وما برح ترامب يهاجم الصين منذ بداية الجائحة التي أضعفت الاقتصاد الأمريكي إلى حدّ كبير.

من جهته، قال وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو الخميس إنّه لا يعرف “بدقّة” من أين بدأ الوباء. وأوضح في مقابلة مع إحدى الإذاعات المحلّية بالقول: “لا نعرف ما إذا كان مصدره معهد ووهان للفيروسات. لا نعلم ما إذا كان أتى من سوق (ووهان) أو حتّى من مكان آخر”.

وأضاف وزير الخارجيّة بالقول: “ليست لدينا تلك الإجابات. ولهذا السبب، أوضح الرئيس ترامب أنّنا بحاجة إلى الحصول عليها”.

كما وجه ترامب مجدداً انتقادات لمنظمة الصحة العالمية، وشبهها بإحدى “وكالة العلاقات العامة التي تعمل لحساب الصين”. قال ترامب: “لا يجب أن تختلق الأعذار للأشخاص الذين يرتكبون أخطاء فادحة”. يُذكر أن الرئيس الأمريكي قام بتعليق مساهمات بلاده المالية لمنظمة الصحة العالمية.

من جانب آخر خلصت وكالات المخابرات الأمريكية في بيان إلى أن  فيروس كورونا المستجد  “لم يكن من  صنع الإنسان  أو معدلًا وراثياً”، وأوضحت أنها لا تزال تدرس ما إذا كان تفشي الوباء نشأ في مختبر صيني.

وقال مدير مكتب المخابرات الوطنية الأمريكية، الذي يشرف على السبعة عشر جهازا استخباراتياً أمريكياً، في بيان: “يتفق مجتمع الاستخبارات أيضاً مع الإجماع العلمي واسع النطاق على أن فيروس كوفيد 19 لم يكن من صنع الإنسان أو معدلاً وراثيا”.

وأضاف البيان: “مجتمع المخابرات سوف يواصل بنشاط الفحص الدقيق للمعلومات الناشئة والمعلومات الاستخباراتية لتحديد ما إذا كان تفشي المرض قد بدأ من خلال الاتصال بالحيوانات المصابة أو ما إذا كان نتيجة حادث في مختبر في ووهان”.

ع.غ/ م.س (رويترز، د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.