البوندسليغا ينتظر “عودة الحياة” وكلوب يكتوي بنار الغيرة

0

في السادس من أيار/ مايو الجاري سينكشف الخيط الأبيض من الأسود بخصوص مصير الموسم الحالي من البوندسليغا. ففي الموعد المذكور سيتم الإعلان عن القرار بشأن استئناف فعاليات الموسم. بينما يختلف المشهد تماماً لدى الجيران الأوروبيين، حيث أعلن المسؤولون إنهاء الموسم بتتويج باريس سان جيرمان باللقب دون استكمال المراحل المتبقية من المسابقة التي توقفت منذ منتصف آذار/ مارس الماضي بسبب تفشي جائحة  “كورونا”. أما الوضع في إسبانيا وإيطاليا فما يزال أمام نهاية مفتوحة.

ويشهد الرأي العام الألماني والأوروبي عموماً انقساماً شديداً فيما يخص مسألة استئناف المباريات، في ظل وجود قطبين رئيسيين. أولهما يتمثل في علماء الفيروسات الذين يرفضون بشكل قطعي إقامة المباريات حتى من دون جمهور لوجود خطر كبير في انتقال الفيروس بشكل أوسع. أما القطب الآخر فيتحكم فيه رجالات الكرة يسعي إلى التقليل من الأضرار الاقتصادية الكارثية الناجمة عن انتشار الجائحة العالمية.
معاملة غير عادلة؟  
ولا يسير الأمر بالسرعة التي قد تحتاجها كرة القدم الاحترافية، فهناك العديد من التدابير يجب اتخاذها في حال تمّ السماح لمباريات دون جمهور وعلى رأسها ضمان سلامة الطاقم الرياضي (اللاعبين) والطاقم الإعلامي (الصحفيين) الذين سيسمح لهم بدخول الملاعب، إضافة إلى الطاقم الفني والعاملين داخل الملاعب.
يضاف إلى ذلك تخصيص الفحوصات الدورية لضمان سلامة الجميع، لكن الرأي العام يخشى من أن تأخذ هذه الفحوصات من أشخاص هم بأمس الحاجة إليها كالأطباء والممرضين. الأمر الذي دفع البعض إلى الاعتقاد بأن السياسة “رضخت أمام الرأسمال الكروي” بينما مازالت المدارس ودور الحضانة مغلقة.

المدرب الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول الإنجليزي

كلوب: لا بد أن تشعر بالغيرة، عندما ترى وتسمع عن كيفية أدائهم التدريبات في ألمانيا ومتى سيبدأون”.

ديتمار فويدكه، رئيس وزراء ولاية براندنبورغ، يضيف عاملاً آخر إلى إشكالية معقدة أصلاً بالقول: “إذا سمحت لكرة القدم الاحترافية، لا يمكنك حظر رياضة الهواة. أولاً، يتعيّن السيطرة على الفيروس، وبعدها يمكننا الانطلاق على أرض الملعب مجدداً”.
يذكر أن رابطة الدوري الألماني كانت قد قدمت خطة التأمين والسلامة للدوائر السياسية والذي من المفترض أن تصبح أرضية العمل لاستئناف الدوري الألماني “بوندسليغا”.
غيرة كلوب

ويقول مراقبون إنه وبغض النظر عن طبيعة القرار الصادر الأربعاء القادم، فما زال الدوري الألماني “بوندسليغا” بوضع جيد مقارنة ببطولات دوري محلية أخرى على الساحة الدولية. فالدوري الفرنسي توّقف بالكامل، والإنجليزي بعيد تماماً عن استئناف الموسم. هذا الوضع جعل  الألماني يورغن كلوب، المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني والحالي لليفربول متصدر الدوري الإنجليزي، يقر بأنه يشعر “بالغيرة”، موضحاً، “عندما ترى وتسمع عن كيفية أدائهم التدريبات في ألمانيا ومتى سيبدأون وكذلك منذ بدأ اللاعبون التدريبات كثنائيات على الأقل”.

وأوضح كلوب: “وفي إنجلترا، نتأخر بأسابيع قليلة عن ألمانيا… ما زلنا في مرحلة الإغلاق. ولهذا، نجلس بمنازلنا في أجواء مثيرة وهو ليس أمراً عادياً بالنسبة لإنجلترا”.
و.ب

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.