الوفيات بكورونا تبلغ نحو ربع مليون عالمياً ورفع العزل يتواصل

0

اقترب عدد الوفيات بسبب وباء كوفيد-19، الناجم عن فيروس كورونا المستجد، عبر العالم من حاجز الربع مليون شخص، وبلغ إلى غاية مساء السبت (02 مايو/ أيار) 242 ألفاً، فيما وصل عدد الإصابات إلى 3.4 مليون، حسب أرقام جامعة جونز هوبكنز.

والولايات المتّحدة هي الدولة الأكثر تضرراً جراء الوباء إذ سجلت حصيلة الوفيات على أراضيها 65.645 من أصل 1.121.414 إصابة. وأُعلن شفاء 164.015 شخصاً على الأقل.
 والدول الأكثر تضرراً من الوباء بعد الولايات المتحدة هي إيطاليا مع 28.710 وفيات من أصل 209.328 إصابة، تليها بريطانيا مع 28.131 وفاة (182.260 إصابة)، وإسبانيا مع 25.100 وفاة (216.582 إصابة) وفرنسا مع 24.760 وفاة (168.396 إصابة).

وارتفعت حصيلة الإصابة في ألمانيا مساء السبت إلى أكثر من 162700 شخص، وتوفي حتى الآن في سائر ألمانيا بعدوى كورونا ما لا يقل عن 6659 شخصا ، في حصيلة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ).
وعربياً، تحتل السعودية المركز الأول بحوالي 25.4 ألف حالة إصابة، تليها قطر بـ14.8 ألف حالة، ثم الإمارات بـ13.6 ألف. غير أن الوفيات في هذه البلدان جد متدنية مقارنة مع دول عربية أخرى سجلت إصابات أقل لكن بعدد وفيات أعلى، كالجزائر التي سجلت 4295 إصابة، و459 حالة وفاة، بينما سجلت السعودية 176 حالة وفاة فقط.

عودة الحياة لطبيعتها تدريجيا

وبدأت الحياة تعود إلى طبيعتها في عدد من الدول الأوروبية، ومنها ألمانيا التي ستقيم فيها كاتدرائية مدينة كولونيا، أول قداس منذ 14 مارس/ آذار، وسيحضره 122 شخصا من العاملين والمنشدين في الكاتدرائية، على أن يتم فتح الحضور للعموم ابتداءً من الأربعاء المقبل بعدد محدود، في إطار سياسة تخفيف الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة منذ أيام.

وفي فرنسا، قررت الحكومة السبت تمديد حالة الطوارىء الصحية السارية في البلاد منذ 24 آذار/مارس، حتى 24 تموز/يوليو، لكنها في الآن ذاته أكدت أنها ستبدأ رفع إجراءات العزل، إذ من المتوقع أن تسمح السلطات قريبا  بحرية الحركة في حدود معينة دون الحاجة إلى ترخيص مسبق.

كما بدأت أكثر من 35 من الولايات الأميركية الخمسين رفع إجراءات العزل الصارمة التي فرضتها، أو باتت على وشك القيام بذلك. كما سمحت السلطات الإسبانية في أكثر من مدينة للسكان بالخروج وممارسة الرياضة في الهواء الطلق.

وستبدأ إيطاليا موجة جديدة من تخفيف الإجراءات اعتباراً من الاثنين القادم، وقال مسؤول الخلية المكلفة بمواجهة الوباء دومينيكو أركوري: “تبدأ الاثنين المرحلة الثانية. علينا أن ندرك أنها ستكون بداية تحد أكبر”، منبهاً الايطاليين إلى أن “الحرية النسبية” التي ستمنح لهم الاثنين سيعاد النظر فيها إذا انتشر الوباء مجددا.

إ.ع/ص.ش ( أ ف ب)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.