تقرير: المخابرات الألمانية تشكك في رواية ترامب بشأن منشأ كورونا

0

ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية اليوم الجمعة (الثامن من مايو/ أيار)، أن تقريرا للمخابرات الألمانية شكك في المزاعم الأمريكية القائلة بأن فيروس كورونا مصدره مختبر صيني وقال إن الاتهامات محاولة لتحويل الانتباه عنفشل الولايات المتحدة في السيطرة على الوباء.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد قال يوم الأحد الماضي إن هناك “عددا كبيرا من الأدلة” على أن فيروس كورونا المستجد خرج من مختبر صيني، لكنه لم يشكك في استنتاج أجهزة المخابرات الأمريكية بأنه ليس نتاج عمل بشري.

وقالت دير شبيغل إن وكالة المخابرات الاتحادية الألمانية طلبت من أعضاء تحالف المخابرات الذي تقوده الولايات المتحدة والمعروف باسم  تحالف (الخمس أعين) تقديم أدلة تدعم الاتهام.

وتابعت المجلة أن أيًّا من أعضاء التحالف، الذي يضم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، لم يرغب في دعم مزاعم بومبيو.

وخلص تقرير للمخابرات قدم لوزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارينباور إلى أن الاتهامات الأمريكية محاولة متعمدة لحرف الاهتمام العام بعيدا عن “إخفاقات” الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ولم يصدر تعليق عن الحكومة الألمانية بهذا للتعليق.

وقال ترامب إن لديه دليلا على أن الفيروس قد يكون مصدره مختبرا صينيا لكنه أحجم عن التوضيح.

أستراليا مستاءة

من جهتها أعربت مصادر رسمية أسترالية لوكالة رويترز بأن مسؤولين أستراليين يشعرون بالإحباط بسبب

تقويض مسعاهم نحو إجراء تحقيق في أصل فيروس كورونا من جانب البيت الأبيض الذي يسعى لربط التفشي بمختبر ووهان مهد انتشار الوباء.

وقالت المصادر إن هجوم واشنطن على الصين منح بكين فرصة لتجادل بأن طلب أستراليا إجراء تحقيق مستقل إنما هو جزء من حملة تقودها الولايات المتحدة لتحميلها مسؤولية تفشي فيروس كورونا المستجد.

الصين ترفض اتهامات البيت الأبيض

وأمام الضعوطات الدولية المتناميةمنذ أسابيع للسماح بتحقيق دولي بشأن مصدر الوباء، أكّدت الصين اليوم الجمعة (الثامن من مايو/ أيار) أنها تدعم تأسيس لجنة تقودها منظمة الصحة العالمية لمراجعة استجابة العالم لتفشي كوفيد-19، لكن “بعد انتهاء الوباء”.

وقدمت هذه التصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ التي قالت أمام الصحفيين إن عملية المراجعة يجب أن تتم “بشكل منفتح وشفاف وشامل للجميع” وتحت إشراف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس ادانوم غبريسوس. لكنها أضافت كذلك أنها يجب أن تجري “في وقت مناسب بعد انتهاء الوباء”.

وشددت الصين كذلك أن على أي تحقيق أن يستند إلى قواعد الصحة الدولية وأن يتم بإذن من جمعية الصحة العالمية أو المجلس التنفيذي، وهما الهيئتان اللتان تديران منظمة الصحة العالمية.

وكانت دول عديدة بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا قد طالبت الصين بمزيد من الشفافية بشأن تعاطيها مع أزمة كوفيد-19، بينما قادت الولايات المتحدة وأستراليا الدعوات لفتح تحقيق دولي بشأن مصدر الوباء.

وسبق أن رفضت الصين دعوات لفتح تحقيق، متهمة الولايات المتحدة بـ”تسييس القضية”.

و.ب/ع.ج.م (د ب أ، أ ب د )

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.