وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 275 ألف والإصابات تقترب من 4 ملايين

0

يظهر إحصاء جامعة جونز هوبكنز الأمريكية أن أكثر من 3,95 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم بينما تسبب المرض في وفاة أكثر من 275 ألف شخص. وتم تسجيل حالات إصابة بالمرض في أكثر من 210 دول ومناطق منذ ظهور أولى الحالات في الصين في ديسمبر/ كانون الأول 2019.

والولايات المتحدة هي الدولة التي تشهد حاليا أكبر عدد من حالات الإصابة والوفيات بالمرض في العالم إذ سجلت حتى ساعة نشر هذا الخبر 1283929 حالة إصابة و 77180 وفاة.

وثاني أكبر عدد للإصابات موجود حاليا في إسبانيا التي سجلت حتى الآن 222857 إصابة و 26299 وفاة بينما يوجد ثاني أعلى عدد وفيات حاليا في بريطانيا التي وصل فيها إلى 31316 شخصا لكنها تأتي في المرتبة الرابعة بعد أمريكا وإسبانيا وإيطاليا في عدد الإصابات بتسجيل 2121629 إصابة.

وفرنسا التي تشهد تحسنا في الوضع، بلغ عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا 176202 إصابة طبقا لبيانات جامعة “جونز هوبكنز” التي أشارت إلى 26233 حالة وفاة فيما تعافى 55892 شخصا من مرض كوفيد19-، الناجم عن فيروس كورونا.

إيطاليا أيضا التي بدأ الوضع فيها بالتحسن وتخفيف الحكومة لإجراءات العزل والإغلاق نتيجة ذلك، بلغ عدد الإصابات فيها 217185 إصابة والوفيات 30201 حالة وفاة.

ألمانيا تقدمٌ ثابت

في حين سجلت ألمانيا حتى صباح اليوم السبت (09 مايو/ أيار 2020)  أكثر من 168551 إصابة بفيروس كورونا المستجد، بزيادة قدرها نحو 1251 حالة منذ أمس الجمعة، بحسب بيانات معهد روبرت كوخ الألماني لأبحاث الأمراض المعدية وغير المعدية، والتي أشارت إلى  وصول عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد إلى 7369 ، بزيادة قدرها 203 حالات عن اليوم السابق. وبحسب بيانات معهد “روبرت كوخ” بلغ إجمالي الإصابات في ألمانيا 168551 حالة، والوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 7369 حالة. ووفقا للمعهد، تعافى نحو 143300 مصاب من الفيروس حتى الآن.

لكن أرقام جامعة جونز هوبكنز، التي هي أحدث من أرقام معهد روبرت كوخ، فتشير إلى 170588 إصابة و7510 حالة وفاة مقابل 143300 شخص تعافوا من المرض.

روسيا تقترب من تسجيل 200 ألف إصابة

أما روسيا التي تسجل ارتفاعا كبيرا وسريعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، فقد سجلت ولليوم السابع على التوالي، أكثر من 10 آلاف إصابة إضافية بفيروس كورونا المستجد، ليصل المجموع إلى 198676 إصابة، بزيادة 10817 إصابة سُجلت خلال 24 ساعة.

 وروسيا هي خامس أكثر الدول تضرراً من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة.

 ومع تسجيل 1827 وفاة، بما في ذلك 104 في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، يظل عدد الوفيات منخفضاً مقارنة بجميع هذه البلدان وغيرها في أوروبا مثل فرنسا أو حتى ألمانيا.

 ولا تعزو السلطات الروسية الزيادة في عدد الإصابات الأسبوع الماضي إلى تسارع تفشي المرض وإنما إلى ازدياد عدد اختبارات الكشف عن الفيروس التي بلغت 5,2 ملايين اختبار وفقاً لأرقام اليوم السبت. وهذا يفسر أيضا انخفاض معدل الوفيات.

 لكن البعض في روسيا يشككون في هذا التفسير وبصحة أرقام الوفيات. ومُددت حتى 31 أيار/مايو، تدابير العزل في موسكو حيث يتركز الوباء، حيث سُجلت 104 آلاف و189 إصابة و1010 وفيات.

ع.ج/ ع.ج.م (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.