متى تتزايد مخاطر الإصابة بفيروس كورونا؟

0

مازال النأي عن الآخرين والمحافظة على مسافة معقولة تبعد المرء عنهم، او ما بات يعرف بالتباعد الاجتماعي، هو الأسلوب الوحيد في التعامل مع فيروس كورونا، في ظل عدم وجود لقاح يقي الناس منه، وعدم وجود علاج واضح للمصابين. بيد أن هذه المسافة تحكمها عوامل عدة، فماذا لو كان اتجاه الريح يدفع أنفاس الآخر المصاب الواقف على بعد 5 أمتار عنك؟ ماذا لو كان المصاب يقف على بعد أمتار منك لكنه يلهث بشدة ولعابه الحامل للفيروس يتطاير في كل مكان؟

باحثون أمريكان كشفوا من خلال تجارب بالطيف الليزري عن تناثر محتمل لفيروسات كورونا مع رذاذ التنفس المتناثر في الهواء من شخص يردد عبارة “ابق سالماً” على خلفية سوداء يظهر فيها الرذاذ واضحاً باللون الأخضر الذي أضفاه عليه طيف الليزر.

ونقل تقرير نشر على موقع مجلة “دير شبيغل” الألمانية، عن الباحثة في علوم الفيزياء الطبيعية كلاوديا ترايدل – هوفمان من جامعة ميونخ قولها إنّ هذا الرذاذ يتطاير بشدة في نطق حرف الثاء في الكلمات المبدوءة بهذا الصوت بالإنكليزية، وتخلص إلى أن تطاير الرذاذ من نطق هذا الصوت سيصيب بالتأكيد الشخص المقابل للمتكلم.

التقرير أشار بوضوح إلى عدم توفر دليل علمي أكيد على أنّ كمامات الوقاية يمكن أن تحمي الإنسان من الإصابة بالفيروس، لكنّ الفيديو الذي عرضه الباحثون الامريكان قد كشف أنّ الكمامات تمنع من استنشاق الرذاذ الحامل للفيروسات، ولهذا فإن ارتداء الكمامة في ألمانيا بات إجباريا أثناء التنقل بوسائل النقل العام وأثناء التبضع. فالكمامة تمنع رذاذ لعاب المصاب بالفيروس من التطاير باتجاه الآخرين. لكن الباحثة ترايدل – هوفمان تعود لتؤكد أنّ هذه المعلومة ما زالت غير نهائية هي الأخرى.

باحثون من هولندا وبلجيكا نشروا مؤخرا إحصاءات من تجارب أجريت على نفق الرياح، وأثبتت تلك الإحصاءات أن التباعد أو المسافة الشائع تداولها بين الناس ومقدراها متر ونصف المتر غير كافية إطلاقاً لتجنب الرذاذ المتطاير. وخلصت التجارب إلى أنّ المسافة بين شخصين يسيران بسرعة 5 كيلومتر في الساعة يجب ألا تقل عن 5 أمتار. ويصدق هذا القياس خاصة على من يسير خلف شخص مسرع أو راكض.

الرطوبة تعلب دوراً حاسماً لتبخر قطرات الرذاذ المتناثرة، فكلما ازدادت رطوبة الهواء، تباطأ تبخر قطرات الرذاذ المتطايرة من أفواه الناس، وهذا يقود للاستنتاج أن الأجواء الحارة الجافة هي خير من يسرع تبخر الرذاذ الذي قد يكون ملوثاً.

وبواسطة جهاز فلترة خاص تحاول الباحثة ترايدل – هوفمان وفريقها معرفة حجم القطرات الحاملة للفيروس ومعرفة مستوى انتشار الفيروس. ويسعى الفريق الى توضيح الفروق بين الرذاذ المنبعث عن من يستلقي على ظهره، وذاك المنبعث عن رجل يركض فوق جهاز العدو الصناعي، وهو ما سيتيح لهم التعرف على مستوى احتمالات انتقال الفيروس من المرضى الراقدين إلى العاملين في المشافي والمراكز الصحية.

م.م/ أ.ح

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.