محكمة إسرائيلية تدين مستوطنا في قضية قتل عائلة فلسطينية

0

دانت محكمة إسرائيلية الإثنين (18 مايو/أيار 2020) مستوطنا إسرائيليا بثلاث تهم بالقتل والمسؤولية عن هجوم بالحريق أودى بحياة طفل فلسطيني ووالديه بعد استهداف منزلهما في العام 2015 في الضفة الغربية المحتلة. 

وأعلنت المحكمة في بيان إدانة الإسرائيلي عميرام بن أوليئيل بالشروع بالقتل العمد والتآمر لارتكاب جريمة عنصرية. وأحرق الطفل علي دوابشة الذي كان يبلغ من العمر 18 شهرا حيا أثناء نومه، وتوفي والداه متأثرين بحروقهما بعد عدة أسابيع، في حين نجا شقيقه أحمد من الحريق رغم إصابته بجروح بليغة.

وينطوي حكم محكمة اللد المركزية بإدانة عميرام بن أوليئيل (25 عاما) بقتل الثلاثة على عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة. ودفع المتهم بأن محققين إسرائيليين أجبروه على الإدلاء باعتراف كاذب بالهجوم على منزل أسرة دوابشة في قرية دوما. وقال محام عن أوليئيل إنه سيطعن في الحكم أمام المحكمة العليا الإسرائيلية.

من جهته، اعتبر ناصر دوابشة، عم الطفل علي، قرار المحكمة “عدالة منقوصة”. وأضاف “نتمنى أن تتخذ المحكمة قرارا قاسيا وجديا في الحكم بعدما تمت إدانة هذا المتهم اليوم”. وأبدى دوابشة تخوفه “من التعرض للانتقام من أشخاص آخرين شاركوا في حرق المنزل (…) نحن متأكدون أن من حرق المنزل أكثر من واحد”. 

ع.ش/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.