الاتحاد الأوروبي يعلن دعمه لمنظمة الصحة العالمية عقب تهديدات ترامب

0

 أعلنت المفوضية الأوروبية الثلاثاء 19 مايو/آذار) دعمها لمنظمة الصحة العالمية بعد تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقطع تمويل بلاده نهائياً عن المنظمة التي انتقدها مراراً بسبب إدارتها لأزمة فيروس كورونا المستجدّ. ورداً على سؤال حول تصريحات ترامب الأخيرة بشأن منظمة الصحة، قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية فيرجيني باتو في مؤتمر صحافي “هذا وقت إظهار التضامن وليس (وقت) توجيه أصابع الاتهام أو تقويض التعاون المتعدد الأطراف”.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب تمويل منظمة الصحة العالمية بشكل دائم إذا لم تلتزم بـإجراء ”تحسينات جوهرية كبيرة” في غضون 30 يوماً، حسبما جاء في رسالة إلى مدير عام منظمة الصحة العالمية شاركها ترامب في حسابه على موقع تويتر . وفي الرسالة المكونة من أربع صفحات الموجهة إلى مدير عام المنظمة، تيدروس أدهانوم، حدد ترامب ما وصفه بـ ”أخطاء متكررة” من جانب المنظمة . وقال ترامب إن منظمة الصحة العالمية تشارك المسؤولية عن العدد الكبير للوفيات في أزمة وباء كورونا.

وقال إن سوء الإدارة من جانب منظمة الصحة العالمية والاعتماد على المعلومات الواردة من الصين أدى إلى تفاقم الوباء بشكل كبير وتفشيه على الصعيد العالمي. وأضاف ترامب إنه سيجعل التجميد المؤقت للتمويل أمراً دائماً، وقد ينظر أيضاً في عضوية الولايات المتحدة بالمنظمة في نهاية مهلة الـ 30 يوم إذا لم ير أي تحسن.

وأكد الرئيس الأمريكي أن “السبيل الوحيد أمام منظمة الصحة العالمية للمضي قدماً سيكون في حالة ما إذا استطاعت بالفعل إظهار الاستقلال عن الصين”.

وأضاف إن المناقشات مع المنظمة حول كيفية إصلاح منظمة الصحة العالمية قد “بدأت بالفعل، لكن هناك حاجة للعمل بسرعة. ليس لدينا وقت لنضيعه”. وخلص ترامب إلى أنه “لا يمكنني السماح بأن تستمر أموال دافعي الضرائب الأمريكيين في تمويل منظمة لا تخدم، في حالتها الحالية، مصالح أمريكا بشكل واضح”.

واتهم ترامب مراراً منظمة الصحة العالمية بالفشل في استجابتها لوباء كورونا . وقال إن دافعي الضرائب الأمريكيين يقدمون للمنظمة ما بين 400 و500 مليون دولار سنوياً. وقد خصص الكونغرس هذا التمويل إلى حد كبير.

وجاءت انتقادات ترامب لمنظمة الصحة العالمية مماثلة لما يقوله بعض الخبراء، وهو إن المنظمة اعتمدت بشكل كبير على المعلومات الواردة من الصين في المراحل الأولى من تفشي المرض.

وكانت إدارة ترامب قد علّقت في منتصف نيسان/أبريل بصورة مؤقّتة تمويلها للمنظمة الأممية، متّهمة إياها بالانحياز إلى الصين وبالتستّر على مدى خطورة فيروس كورونا المستجدّ وبسوء إدارة الأزمة التي تسبّب بها.
خ.س/ع.ج.م(د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.