هذا ما قاله محامون سعوديون عن إلغاء عقوبة الجلد في بلدهم

0

أكد محامون سعوديون اليوم الأربعاء (20 مايو/ ايار 2020) أن إلغاء عقوبة الجلد التعزيرية في المملكة واستبدالها بالسجن خطوة مهمة ونقلة نوعية  في خطوات الإصلاح بالبلاد. وقررت السلطات القضائية السعودية أمس الثلاثاء رسميا إلغاء عقوبة الجلد التعزيرية التي كانت تطبق منذ سنوات في قوانين المملكة، والتي تستمد تعليماتها من الشريعة الإسلامية.

 وقال المحامي والمحكم الدولي عبد الكريم بن حمد بن عبد الكريم الصايغ ، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)  اليوم الأربعاء، إن “إلغاء عقوبة الجلد التعزيرية خير دليل على مرونة الشريعة الإسلامية وصلاحيتها لكل زمان ومكان”.

ووصف وقف عقوبة الجلد بأنها تطور في التقاضي، مشيرا إلى أن هذا التطور في التقاضي وتسهيل الإجراءات الذي تشهده المملكة ونشرها للأحكام القضائية نقلة نوعية يحقق مزيدا من التقدم والرقي للمملكة محليا وإقليميا ودوليا.

من جانبه، قال المحامي السعودي كاتب الشمري ، لـ (د. ب. أ) اليوم الأربعاء إن القرار يعد “خطوة مهمة وقفزة نوعية في القضاء السعودي”، مؤكدا أن هذه الخطوة “تتماشى مع أنظمة دول العالم المتقدمة”. وأضاف أن التعزير يقع ضمن اختصاص سلطات ولي الأمر ( الملك) فهو المرجع الأول والأخير في تحديد العقوبات التي تتناسب مع ظروف الزمان والمكان”.

وأكد الشمري “أن عقوبة الجلد التعزيرية لا تكاد تذكر في جميع أنظمة العالم باستثناء المملكة” ، مشددا على أن “المملكة إذ تتخذ هذا القرار تنظر إلى ما يدور حولها في مختلف دول العالم إضافة إلى أن العقوبات البديلة موجودة ومتوفرة”.

من جانبه دعا المحامي السعودي الدكتور علي فهد المسردي في حديثه لـ ( د. ب. أ) إلى ضرورة “تفعيل العقوبات البديلة لكون الهدف من العقوبة هو الإصلاح”، واصفا قرار وقف عقوبة الجلد بأنه “يحفظ كرامة  الإنسان” .

بدروها قالت غادة العنزي عضو الهيئة السعودية للمحامين ومستشارة قانونية لـ ( د. ب. أ)  إن “قرار إلغاء عقوبة الجلد ماهو إلا انعكاس لرؤية وهدف المملكة لتطوير وتحديث أنظمتها العدلية وحرصها على تعزيز دور المحاكم في البلاد “، مشيرة الى أن “القرار يساهم بشكل كبير في تطوير وإصلاح القضاء الجزائي وهو امتداد للطفرة النظامية الواسعة التي بدأتها المملكة منذ أعوام”.

وأكدت أن منع الجلد “يسهم في الحد من بعض الاجتهادات السلبية التي قد تكون مُضرة أكثر من كونها محققه لغايتها المنشودة “. ومن جابنها ، قالت المحامية السعودية رنا الدريس إن ” إلغاء عقوبة الجلد التعزيرية هي من العقوبات التقديرية التي تعود لسلطة القاضي”.

وأضافت الدريس، الحاصلة على ماجستير من الولايات المتحدة الامريكية، أن المسائل التي تتعارض مع الأحكام الدينية أو تتعارض مع سياسة البلد هي أمور لا ينظر لها وترفضها المملكة جملةً و تفصيلاً. ويأتي إلغاء عقوبة الجلد بعد حوالي شهر من إلغاء عقوبة إعدام الأطفال أو الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما وقت وقوع الجريمة .

ع.ش/ص.ش ( د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.