اليوم العالمي للأطفال المفقودين ـ مأساة أطفال خانهم القدر

0

كانت “هلال” تبلغ من العمر عشر سنوات حين غادرت شقة والديها في حي لوروب بهامبورغ للمرة الأخيرة. في ذلك اليوم أحضرتْ إلى البيت نتائج دراسية جيدة. أعطاها والدها قطعة نقدية واحدة كمكافأة. ذهبت الصغيرة لشراء الحلويات في مركز تجاري قريب من البيت ولم تعد إلى يومنا هذا.

حدث ذلك قبل 21 عامًا، ومنذ ذلك الحين بلغ عدد الأطفال الذين يُعتقد أنهم مفقودون في ألمانيا حوالي 1800 حالة، حسب بيانات المكتب الألماني للشرطة الجنائيةBKA . للوهلة الأولى، يبدو هذا العدد كبيرا، لكن لحسن الحظ، فالحالات المشابهة لحالة هلال تشكل الاستثناء، إذ يظهر معظم الأطفال بعد وقت قصير من اختفائهم. وبحسب المكتب، فإن “نسبة الأطفال الذين لا يُعرف مصيرهم حتى بعد فترة طويلة يبقى ضئيلاً للغاية”.

آباء وأمهات ضحية “خيبات أمل مدمرة”

معدل العثور علىالأطفال المفقودين يتجاوز نسبة 90 في المائة خلال السنوات الماضية. ومع ذلك، هناك حالات اختفي فيها الأطفال لسنوات أو حتى إلى الأبد. تقول بيانكا بيفر، مديرة “الحلقة البيضاء”، وهي مؤسسة ترعى الآباء الذين فقدوا أطفالهم، “بالنسبة للوالدين الذين يفقدون طفلًا، يطغى عليهم إحساس بعدم اليقين بشأن مصير فلذة كبدهم”. العواقب هي اضطرابات، قلق وشعور دائم بالذنب.

صور الأطفال تظل منقوشة في الذاكرة الشعبية، هناك مثال الطفلة البريطانية مادي ماكان التي اختفت وعمرها ثلاث سنوات من شقة لقضاء العطلات في البرتغال عام 2007. أو التلميذة ريبيكا، التي شوهدت آخر مرة في منزل شقيقتها في برلين منذ أكثر من عام.

أندية كرة القدم تُعرف بمعضلة الأطفال المفقودين

يصادف في 25 مايو/ أيار من كل عام يوم الأطفال المفقودين، مناسبة تساهم في التعريف بمصيرهم ومصير أسرهم أمام الرأي العام. ويسعى أكثر من 50 ناديًا لكرة القدم في جميع أنحاء أوروبا في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي للمساعدة في العثور على الأطفال المختفين. وستشارك أندية مثل بوروسيا دورتموند وليفربول وبرشلونة مقاطع فيديو لهؤلاء الأطفال.

وجرت العادة أن تُنظم أنشطة هذا اليوم في ألمانيا من قبل مؤسسة “الحلقة البيضاء” و”مبادرة الأطفال المفقودين” منذ عام 2003. ولكن لماذا بالضبط يوم 25 مايو/ أيار؟

صبي فوق علبة الحليب

يوم الطفل المفقود” تقليد جاء من الولايات المتحدة، ويصادف اليوم الذي اختفى فيه إيتان باتز (ستة أعوام) في 25 مايو/ قبل، 41 عامًا. في ذلك اليوم، سمحت له والدته بركوب حافلة المدرسة بمفرده في منطقة سوهو في نيويورك للمرة الأولى. شاهدته يذهب وهو يعبر التقاطع الوحيد على الطريق قبل أن يختفي إلى الأبد. وأثارت القضية بحثاً جماعياً غير صغير في الولايات المتحدة. وفي أول سابقة من نوعها، قامت الشرطة بطباعة وجه طفل المفقود على علب الحليب، بشكل جعل ملايين الأمريكيين ينظرون لوجه الصبي الصغير على صباح مائدة الإفطار. بعدها، أعلن الرئيس الأمريكي آنذاك رونالد ريغان عام 1983 يوم 25 مايو/ يومًا وطنيًا لإحياء ذكرى الأطفال المفقودين. وفي عام 2017، أدين رجل مشتبه به منذ فترة طويلة بقتل إيتان بات، لكن دون العثور على جثة الطفل.

في الولايات المتحدة، يتم الإبلاغ عن فقدان حوالي 460.000 طفل كل عام، وفي بريطانيا هناك 113000 وحوالي 100000 في ألمانيا. وقام المركز الدولي للأطفال المفقودين والمستغلين بجمع ونشر هذه الأرقام. المشكلة يقول المركز هو أنه “في العديد من البلدان لا توجد إحصاءات عن عدد الأطفال الذين اختفوا”. كما أنه من الصعب تقدير عدد الأطفال الذين يختفون في مناطق الحرب أو الفارين. ووفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، فإن الأطفال والمراهقين غير المصحوبين الفارين معرضين بشكل خاص لخطر الوقوع ضحايا للاستغلال والإيذاء والعنف. وكثيرا ما يعتمدون على المهربين الإجراميين الذين ليس لديهم مخاوف من استغلال محنتهم.

خطر الاستغلال الإجرامي والجنسي

وفقًا للحكومة الألمانية، تم الإبلاغ عن فقدان حوالي 1800 لاجئ قاصر غير مصحوبين بذويهم في ألمانيا (اعتبارًا من مارس /آذار 2020). جزء من هذا مدرج في عداد 1800 طفل مفقود المشار إليهم في بداية المقال. رسمياً يتم احتساب جميع الأطفال المختفين الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا كأطفال مفقودين في ألمانيا. في حالة القاصرين غير المصحوبين الهاربين، تتم إضافة الشباب، أي كل شخص يتراوح عمره بين 14 و18 عامًا.

توضح الرابطة الفيدرالية للاجئين القصر غير المصحوبين أنه لا يمكن استبعاد أن جزءًا من القاصرين الذين تم الإبلاغ عن فقدهم يتم استغلالهم من قبل المجرمين. هناك أدلة على أن القاصرين يجبرون على ممارسة البغاء والسرقة لأنهم ما زالوا مضطرين لسداد الديون للمتاجرين بالبشر.

مريم بنيكه / ح.ز

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.