الوحدات الخاصة في الجيش الألماني تمر بـ”أسوأ مرحلة في تاريخها”

0

دان قائد الوحدات الخاصة بالجيش الألماني، ماركوس كرايتماير، وجود توجهات يمينية متطرفة بين عناصر قواته، مشددا في خطاب لجنوده أطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية اليوم الثلاثاء (26 مايو/ايار 2020) بالقول: “لا أبالغ عندما أقول إن قواتنا تمر حالياً بأصعب مرحلة في تاريخها”.

وذكر القائد في الرسالة التي بعثها قبل أسبوع: “في وسط مجتمعنا كان ولا يزال هناك أفراد يمكن حسابهم بوضوح على ما يسمى بالطيف اليميني (المتطرف).. سواء بسبب افتقارهم للولاء الدستوري أو قربهم من حركة مواطني الرايخ أو فكرهم اليميني المتطرف ودعمهم للأيديولوجيات اليمينية المتطرفة، فإنهم جميعا ألحقوا ضرراً بالغاً بسمعة القوات الخاصة والجيش الألماني ككل”.

ووصف كرايتماير الاكتشاف الأخير لمخبأ أسلحة لدى جندي في القوات الخاصة بشمال ولاية سكسونيا شرقي البلاد بأنه “ذروة صادمة”، معلناً “لا تسامح مطلقاً” مع مثل هذه الأمور، مع التعامل مع كل حالة وفق مقتضيات دولة القانون.

يذكر أن وزارة الدفاع الألمانية اتحذت حزمة تدابير ضد المتطرفين والمشتبه في تطرفهم في صفوف القوات الخاصة. ويأتي ذلك بعد أن اشتد خطر اليمين المتطرف في ألمانيا في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ.

ووفق التقرير السنوي لجهاز الاستخبارات العسكرية الألماني (إم ايه دي) المقدم البرلمان (بوندستاغ)، فقد تمّ في عام 2019، رصد 14 متطرفا في الجيش الألماني بينهم أربعة إسلاميين واثنين من حركة “مواطنو الرايخ” بالإضافة إلى ثمانية متطرفين يمينيين.
وكتب كريستوف غرام، رئيس الجهاز في مقدمة التقرير: “عام 2019 لم يكن عاما جيدا بالنسبة للعاملين في جهاز حماية الدستور. نحن نعيش في ديمقراطية مستقرة لكننا ندرك أيضا أن التهديدات تزايدت بالنسبة للقيم الأساسية لمجتمعنا المفتوح”.
وأضاف غرام: “التطلعات اليمينية المتطرفة تهدد على نحو خاص نظامنا الأساسي الديمقراطي الحر، والجيش لا يقف خارج المجتمع بل إنه معني بهذا التطور بوصفه جزءا من المجتمع”.

ع.ح./و.ب. (د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.