مصر- كورونا تعمق هموم اللاجئين الأفارقة

0

في مايو/ أيار عام 2019، أتت إخلاص مع شقيقتها، إلى القاهرة هرباً من النزاعات المسلحة في مدينة كردفان السودانية، لتحصل بعدها على اللجوء من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتعمل هي وشقيقتها كعاملات في المنازل حتى بدأت أزمة كورونا تتكشف، ومعها بدأ المواطنون يتخذون احتياطاتهم ويلتزمون منازلهم فخسرت الشقيقتان مثل كثير من عاملات المنازل وظيفتهن.

“قالوا لنا فيه مرض خطير وأمراض معدية، ولم نعد نحتاج لخدماتكم”، تقول إخلاص في حديث مع DW عربية، بعدما فقدت عملها هي وشقيقتها لدى إحدى الأسر المصرية وسط العاصمة المصرية القاهرة.

في البداية ظنت إخلاص وشقيقتها أن الأزمة لن تستغرق أكثر من شهر، لكن مرت حتى الآن أكثر من ثلاثة أشهر ولم ينته الأمر بعد كما “لم يطلبهن أحد للعمل مجدداً منذ ذلك الحين”. فيما تشكو من غياب المساعدات التي تقدمها المنظمة.

5 ملايين لاجئ في مصر

ومنذ منتصف مارس/ أذار، قلّصت مفوضية اللاجئين أنشطتها مع التعهد باستمرار تقديم المساعدات المالية، وخصصت خطوطاً هاتفية طارئة لتلقي شكاوى اللاجئين. ونصحت المفوضية اللاجئين وملتمسي اللجوء باتباع التوصيات المقدمة من السلطات المصرية وخاصة وزارة الصحة والسكان ووزارة الداخلية للتعامل مع الفيروس.وسجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أكثر من 249 ألف لاجئ وطالب لجوء في مصر حتى يونيو/ حزيران 2019، من بينهم أكثر من 43 ألفاً من السودان. وهم يمثلون ثاني أكبر جنسية من اللاجئين الذين يعيشون في مصر، بالإضافة إلى جنسيات إريتريا وإثيوبيا والعراق وجنوب السودان وسوريا واليمن. وتقول الحكومة المصرية إن عدد اللاجئين والمهاجرين في مصر بلغ أكثر من 5 ملايين.

البطالة ودوامة الخوف من الفيروس

في زمن كورونا، لم يقتصر الأمر على فقدان غالبية اللاجئين لأعمالهم وتردي أحوالهم الاقتصادية، بل تعاظمت مخاوفهم من الإصابة بالفيروس، في هذا السياق تقول السيدة السودانية “وضعنا صعب وخايفين، لذلك نحن ملتزمين بالمنزل ونغادره في أضيق الحدود”.

وأضافت “بناخد احتياطاتنا ونرتدي الكمامة عند نزول الشارع، ونستخدم المطهرات وأدوات التعقيم قدر المستطاع”، فيما تنتظر انتهاء الأزمة حتى تعود لعملها.

وأكدت بعثة منظمة الصحة العالمية بالقاهرة في مؤتمر صحفي يوم 30 مارس/ آذار، أن الحكومة المصرية منذ فترة ومع تطبيق المبادرات الرئاسية التي تتعامل مع اللاجئين كجزء من المجتمع، من حيث توفير كل الخدمات الصحية وتقديم العلاج مجاناً، وهو ما سيتم اتباعه في حالة كورونا.

على كرسي متهالك، جلست إسكالو فيرتانيوس كيداني السيدة الإريترية تروي قصتها إذ تكافح للعيش مع طفلتيها الأولى عمرها عامين ونصف والثانية عاماً، منذ أن وطأت قدمها إلى مصر قبل 3 أعوام هرباً من قسوة الحياة هناك وحبس زوجها.

استغرق أمر حصولي على تصريح اللجوء عدة أشهر، بعدها حصلت على مساعدات غير منتظمة، تقول إسكالو لـ DW عربية، “أجريت مقابلات عدة بالمفوضية طلباً للمساعدة لكنهم كانوا يطالبونني بالبحث عن عمل”.

مع طفلين صغيرين بلا عمل ولا مال ولا مساعدات

حاولت البحث عن عمل، وذهبت لمكتب لعمالة الأجانب في منطقة الزمالك، وعندما يعرفون ظروفي وأن لدي طفلتين بحاجة للرعاية “يقولون لي سنتصل بكِ، ولا يفعلون”. لاحقا ذهبت للشكوى بمكتب منظمة سانت أندروز لخدمات اللاجئين التي تساعد الأسر التي تواجه مشكلات انقطاع المساعدات من المفوضية، “ظلوا يساعدوني حتى شهر مارس/ آذار، حينها قالوا لي لن نستطيع مساعدتك بعد الآن”، تضيف إسكالو.

ناشطون أفارقة في مصر

مجموعة ناشطين أفارقة ومصريين يقدمون مساعدات للاجئين الأفارقة

مع انقطاع المساعدات المادية، تخلت إسكالو عن أثاث شقتها والأجهزة الكهربائية التي كانت بها، كما عجزت إسكالو عن دفع الإيجار لأكثر من شهرين، “أبلغني صاحب العقار بأنه يمر بظروف صعبة، ولا يستطيع أن يتحمل عدم دفع الإيجار أكثر من ذلك”.

رغم تأثرها بأزمة كورونا، إلا أنها لا تعرف أصلا أي شيء عن الوباء ولا تخرج كثيرا من المنزل، حتى أن جارتها أعطت لها زجاجة مطهر لم تعرف كيف تستخدمها، وتقول: “لا فرق بين حالة كورونا وحالتي، ما يهمني الآن في أن أجد طعام لطفلتي”.

وسبق وأن حذرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، في فبراير/ شباط 2019، من أن برامج الدعم الأساسية للاجئين في البلاد تتعرض لضغوط شديدة، وذلك بسبب الارتفاع في أعداد الوافدين وعدم كفاية الموارد، بسبب اتساع رقعة النزاعات.

وخلال العامين الماضيين، ازداد عدد اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين في مصر بنسبة 24%، ويعيش حوالي 80% من مجموع هؤلاء في ظروف إنسانية بائسة، عاجزين عن تلبية حتى أبسط احتياجاتهم كالغذاء أو المأوى أو الرعاية الصحية، بحسب الموقع الرسمي للمنظمة.

الناشطة السودانية رماذ قاضي

رماذ قاضي اذماتي ناشطة سودانية في مساعدة اللاجئين من جنسيات مختلفة

مبادرات تطوعية

تفاقم أزمة كورونا على اللاجئين، بات يعيق نشاط المبادرات التطوعية لمساعدتهم مثل مبادرة “إحنا أهلك.. إحنا ناسك”، التي دشنتها الشابة السودانية رماذ قاضي اذماتي العام الماضي لمساعدة اللاجئين من جنسيات مختلفة، مع 15 متطوعاً من جنسيات مختلفة ومصريين أيضا. فساعدت إسكالوا وغيرها ممن عجزوا عن سداد الإيجار وقدمت لها بعض المساعدات المادية.

تقول رماذ، التي تعيش في مصر منذ 20 عاما، لـDW عربية، “بدأنا نشاطنا العام الماضي من خلال جمع التبرعات وتوزيع المساعدات على اللاجئين من جميع الجنسيات، لكن الأوضاع هذا العام صعبة حيث تشكو كثيرون من أن أزمة كورونا تسببت في توقف جميع الأنشطة التى كانوا يعملون بها مما أدى لعجزهم عن سداد إيجارات المساكن”.

الناشطة السودانية رماذ تضيف “نقدم لهم مساعدات مادية لحمايتهم من التشرد في المقام الأول بعدها نعمل على توفير مساعدات غذائية، حيث نوفر 150 وجبة يومياً لتوزيعها عليهم”. نشاط رماذ شجع لاجئين آخرين مثل عبد العزيز الشاب الإريتري وزملائه من شباب وفتيات دشنوا حملة “الطمأنينة” لمساعدة متضرري أزمة كورونا في مجتمع اللاجئين الإريتريين.

يقول عبد العزيز بينما يجهز وزملائه هدايا للأطفال احتفالا بالعيد: “بدأنا نشاطنا في منتصف شهر رمضان الحالي بعدما وجدنا استغاثات للاجئين وشكاوى من تضررهم من الأزمة… غالبيتنا طلاب ونحاول أن ندخر من مصروفنا لتقديم أي مساعدة حتى لو كانت بسيطة”.

القاهرة – محمد مجدي

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.