كورونا.. النبوي والأقصى يفتحان أبوابهما.. وحظر تجوال شامل بالعراق

0

عززت الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي في المدينة المنورة بالسعودية إجراءاتها الاحترازية والوقائية لحماية المصلين والزائرين من فيروس كورونا بعد الفتح التدريجي للمسجد اعتباراً من اليوم الأحد (31 أيار/ مايو 2020). 
ووفق وكالة الأنباء السعودية ( واس) فقد عاد المصلون إلى أداء الفروض وصلاة الجماعة في المسجد النبوي وسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان والطمأنينة والإيمان. وأكد المتحدث الرسمي بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي جمعان العسيري استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة بالمسجد، وتفويج دخول المصلين للمسجد النبوي بما لا يزيد عن 40 بالمئة من الطاقة الاستيعابية. 
وأشار العسيري إلى تخصيص أبواب محددة لدخول المصلين، ووضع كاميرات الكشف الحراري على الأبواب المخصصة للدخول، بالإضافة لرفع سجاد التوسعات والساحات كاملاً، على أن تكون الصلاة على الرخام، وغسل وتعقيم أرضيات المسجد النبوي وساحاته بعد كل صلاة. 
يذكر أن إحصاءا لوكالة رويترز أظهر أن عدد حالات فيروس كورونا في دول الخليج العربية الست قفز إلى الضعف خلال أقل من شهر ليتجاوز 200 ألف حالة منتصف الأسبوع الماضي.

وفي القدس الشرقية فتح المسجد الأقصى في شرق القدس اليوم الأحد أبوابه من جديد، وذلك بعد 70 يوما من إغلاقه ضمن التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، وذلك بقرار من دائرة الأوقاف الإسلامية، بعد تعقيمه وترتيب مسارات سير المصلين القادمين للمسجد.

ودخل حوالي 700 مصلي أبواب المسجد الأقصى، فيما فتحت جميع المصليات المسقوفة داخل المسجد للصلاة من أجل المساعدة في التباعد الاجتماعي والحد من انتشار الفيروس.

وأرجع مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية قرار إعادة فتح المسجد المغلق منذ 15 مارس/آذار إلى بطء انتشار مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس، لكنه فرض بعض الإجراءات لتقليل مخاطر انتشار الفيروس مجددا كوضع الكمامات وإحضار السجادات الشخصية للصلاة.

أما في العراق فقد شهدت مدن البلاد اليوم الأحد (13 مايو/ آيار 2020) إجراءات أمنية مشددة وانتشاراً كثيفاً للقوات العراقية لتنفيذ قرار حكومي جديد بفرض حظر شامل للتجوال لمدة أسبوع، وذلك بعد اتساع رقعة الإصابات بفيروس كورونا.

وأعلنت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية خلال اجتماع مشترك مع خلية الأزمة البرلمانية فرض حظر التجوال التام في بغداد والمحافظات كافة لمدة أسبوع ابتداء من اليوم الأحد وحتى السادس من حزيران/ يونيو المقبل، على أن تتم بعده مراجعة القرار بحسب تطور الوضع الوبائي.

وأوصى الاجتماع بتشديد الجهات الأمنية إجراءاتها داخل المناطق الشعبية ومنع جميع أشكال التجمعات التي تسهم في انتشار الفيروس وإلزام جميع الأشخاص بارتداء الكمّامة خارج المنازل، وقيام مفارز شرطة المرور باحتجاز أي سيارة تحمل أكثر من العدد المقرر وهو 50 بالمائة من سعتها.

وكانت السلطات العراقية قد فرضت الأسبوع الماضي حظراً شاملاً للتجوال على ستة أحياء كبرى في بغداد بعد اكتشاف العديد من حالات الإصابة بالفيروس بها،  في وقت ارتفعت فيه المخاوف من استغلال التنظيمات الإرهابية للوضع لأجل محاولة العودة إلى الساحة.

وتصل عدد الإصابات بكورونا في العراق إلى حوالي 6179 حالة، بينها 195 حالة وفاة. وقال حسن التميمي وزير الصحة والبيئة في العراق، في تصريح صحفي، إن وضع الوباء في عموم البلاد تحت السيطرة، وإن “ارتفاع حالات الإصابة  المعلنة ناتج عن زيادة نماذج الفحص بعد افتتاح 20 مختبراً جديداً في بغداد والمحافظات”.

إ.ع/ع.غ (رويترز، د ب أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.