مكافحة كوفيد 19 – ألمانيا تقدم 150 مليون يورو إضافية من المساعدات الإنسانية

0


من خلال التمويل الإضافي يمكن للمنظمات الشريكة مع وزارة الخارجية الألمانية مواصلة مشاريع إنقاذ الحياة وإطلاق مشاريع جديدة. تم من خلال التمويل الأول بالفعل تقديم المساعدة بطرق متنوعة؛ على سبيل المثال، تعلمت الأمهات والأرامل خياطة أقنعة الوجه في مخيم للاجئين في العراق وتمكنّ من كسب المال والمساعدة في حماية المخيم من الفيروس في نفس الوقت – تم إنتاج حوالي 50.000 قناع في غضون أيام قليلة.

نُفذت تدابير رصد السوق في ميانمار وجمهورية أفريقيا الوسطى بهدف الرد السريع على الزيادات المحتملة في أسعار الأغذية والنقص المحتمل في الإمدادات الغذائية.

في بنجلاديش وفنزويلا نظمت منظمات الإغاثة حملات توعية إذاعية أو في أماكن تواجد الناس للتحذير من أخطار الفيروس ولتوفير معلومات حول تدابير النظافة اللازمة.

وزير الدولة نيلس أنين يقول عن ذلك:

“تمكنا معًا من إبقاء الخدمات اللوجستية للمساعدات الإنسانية تعمل حتى في ظل الظروف الاستثنائية الحالية بسبب الجائحة. ونتيجة لذلك تم الوصول إلى أكثر من 180 مليون محتاج.”

إدراك جدية الوضع منذ البداية

بتخصيص مبلغ 300 مليون يورو للمساعدات الإنسانية كانت ألمانيا واحدة من أولى الجهات المانحة في نهاية أبريل/ نيسان. كانت الفكرة الرئيسة هي تقديم دعم خاص لمجموعات من العالم لا تكاد تستطيع حماية نفسها من الفيروس وعواقب الجائحة. تظهر التجربة أن الاستجابة المبكرة في حالات الطوارئ الإنسانية أمر بالغ الأهمية من أجل الحد من الآثار ومنع استمرارها وتقليل العواقب على المدى الطويل.

في غضون ذلك يشارك مانحون آخرون في الاستجابة الإنسانية الدولية لأزمة كورونا. وقد خصص المجتمع الدولي بالفعل 1.64 مليار دولار لخطط الإغاثة التابعة للأمم المتحدة لمواجهة كوفيد 19.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام



المصدر

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.