اتهامات فلسطينية للجيش المصري بقتل صيادَين من غزة

0


أفادت مصادر فلسطينية بأن السلطات المصرية نقلت مساء اليوم السبت (26 سبتمبر/أيلول 2020) جثتي صيادين فلسطينيين قتلا أمس الجمعة بنيران مصرية في البحر قرب الحدود مع القطاع. وذكرت المصادر أن الجانب الفلسطيني في معبر رفح تسلم جثماني الصيادين الشقيقين محمود وحسن الزعزوع اللذين قتلا وأصيب شقيقهما برصاص الجيش المصري.

وقوبلت حادثة قتل الصيادين بانتقادات فلسطينية. وكتب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية على حسابه عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بأنه “يوم حزين”، فيما استنكرت حركة “حماس” بشدة استهداف الجيش المصري بالرصاص الحي للصيادين في عرض البحري، مطالبة السلطات المصرية بالإسراع في التحقيق في “هذا الحادث الأليم وضمان عدم تكراره”.

كما أصدرت فصائل فلسطينية في غزة بيانا يدين الحادثة، منددة بما وصفته “إطلاق النار بقصد القتل” على قارب الصيادين، ومهددة “هذه الحادثة تعتبر جريمة قتل تتحمل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عنها”.

من جانبها قررت نقابة الصيادين الفلسطينيين في غزة إغلاق بحر قطاع غزة، حتى عصر الاثنين المقبل، وذلك تضامنًا مع عائلة الضحايا واحتجاجاً على الممارسات المصرية بحق صيادي الأسماك. 

وكانت وزارة الداخلية في حكومة حماس بقطاع غزة، أعلنت مساء أمس الجمعة فقدان أثر ثلاثة صيادين بالقرب من الحدود البحرية مع مصر جنوب القطاع.

ولم تصدر السلطات المصرية أي تعقيب بشأن الحادثة، ولم يتضح ما إذا كان قارب الصيد قد عبر إلى داخل المياه الإقليمية المصرية أم لا.

ويشتكي صيادو الأسماك في قطاع غزة من استهداف متواصل من قبل السلطات البحرية الإسرائيلية ونظيرتها المصرية خلال عملهم في عرض البحر خصوص في جنوب القطاع المكتظ بالسكان. 

ع.ج.م/أ.ح (د ب أ، رويترر)





المصدر

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.