إيطاليا توقف بيع آلاف الصواريخ للسعودية والإمارات


قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إن بلاده أوقفت عمليات بيع آلاف الصواريخ إلى السعودية والإمارات، تنفيذا لالتزام روما باستعادة السلام في اليمن وبحماية حقوق الإنسان.

والسعودية والإمارات جزء من تحالف عربي يقاتل حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران في اليمن منذ عام 2015، في صراع ينظر إليه على أنه حرب بالوكالة بين الرياض وطهران. وتصف الأمم المتحدة الوضع في اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج 80 في المئة من سكانه للمساعدات.

وقال دي مايو في بيان “هذه خطوة نعتبرها ضرورية، إنها رسالة سلام واضحة من بلادنا. بالنسبة لنا، احترام حقوق الإنسان هو التزام لا تهاون فيه”. وذكرت الشبكة الإيطالية للسلام ونزع السلاح إن قرار روما من شأنه أن يعرقل عملية بيع نحو 12700 صاروخ للسعودية.

وقالت الشبكة إن عملية البيع هذه التي أوقفت تعتبر جزءا من صفقة إجمالية لبيع 20 ألف صاروخ تقدر قيمتها بأكثر من 400 مليون يورو (485 مليون دولار)، وتمت الموافقة عليها عام 2016 من قبل حكومة ماتيو رينتسي التي تنتمي لتيار يسار الوسط.

ويتعرض رينتسي، الذي تسبب في انهيار الحكومة الإيطالية هذا الأسبوع بعد سحب حزبه (إيطاليا فيفا) من الائتلاف الحاكم، ما أدى إلى استقالة الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، لانتقادات لزيارته التي قام بها مؤخرا إلى السعودية، وقوله لولي العهد السعودي أنه يرى أن المملكة تشهد “عصر النهضة الجديدة”.

وكانت الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة الرئيس جو بايدن قد أوقفت مؤقتا بعض مبيعات السلاح قيد التفاوض والتي يمكن أن تؤثر على حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط.

وكانت ألمانيا في مارس/آذار 2020 قد مددت للمرة الثالثة وقف تصدير السلاح إلى المملكة العربية السعودية بسبب استمرار مشاركة هذه الأخيرة في الحرب باليمن، وعادت نهاية العام لتعلن التمديد إلى غاية نهاية 2021، كما أوقفت دول أخرى التصدير كما فعلت بلجيكا بشكل جزئي.

إ.ع/ه.د (رويترز)





المصدر

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

scroll to top