من مخابرات الأسد إلى المنفى.. مسار سوريّين يحاكمان في ألمانيا

0

 تابعت العدالة الألمانية الجمعة (24 أبريل/ نيسان 2020) في كوبلنز، غرب ألمانيا، تفاصيل المسار المتعرّج لمتهمَين، انطلاقاً من عملهما في المخابرات السورية وصولاً إلى الالتحاق بالمعارضة في الخارج، في أول محاكمة في العالم حول انتهاكات منسوبة إلى نظام دمشق.

خلال اليوم الثاني للجلسة التاريخية، حاولت المحكمة فهم مسار المتهم الأعلى رتبة، أنور رسلان (57 عاما) الماثل بتهمة ارتكاب جريمة ضدّ الإنسانيّة.

ويتعيّن على رسلان الذي عبر عن رغبته في تقديم تصريحاته للمحكمة كتابيا مستقبلا، أن يشرح دوره في مقتل 58 شخصا وتعذيب 4 آلاف آخرين على الأقل في مركز احتجاز الخطيب في دمشق الذي يعرف باسم “الفرع 251″، بين 29 نيسان/أبريل 2011 و7 أيلول/سبتمبر 2012.

من المخابرات إلى المعارضة

طوال 18 عاما، عمل أنور رسلان في المخابرات السورية، وفق ما أفاد محقق من الشرطة الجنائية الألمانية دعي للشهادة الجمعة. ولم يخف المتهم ماضيه منذ لجوئه إلى ألمانيا مثلما فعل نحو 700 ألف سوري منذ انطلاق الحرب قبل تسعة أعوام. بل هو من أعلم رجال الأمن في مركز شرطة ببرلين بماضيه، وذلك عند تقدمه بطلب حماية في شباط/فبراير 2015، عقب حوالي خمسة أشهر من وصوله إلى البلاد.

حينها، شعر أنور رسلان أنه “مهدد من طرف عناصر مخابرات سوريّين” بسبب التحاقه بالمعارضة في المنفى بعد انشقاقه في كانون الأول/ديسمبر، وفق ما أفاد المحقّق الألماني. وانكبّ المحققون على بحث مسار هذا الرجل الذي له شارب ويحمل شامة مميّزة تحت عينه اليسرى. وخلال تحقيق الشرطة الجنائية معه لمرتين، قدم “معلومات واسعة ومتنوعة” حول أنشطته السابقة.

شرح رسلان عمليات الفرع 251 الذي نال في صفوفه “ترقية في كانون الثاني/يناير 2011 إلى أعلى رتبة”، وخاصة تنفيذ عناصر منه عمليات “إيقاف تعسفيّة”.

أكد الضابط السوري السابق أنه تمت “ممارسة العنف أيضا خلال التحقيقات”، وفق المحقق الألماني الذي شرح في شهادته مختلف أساليب التعذيب في ذلك السجن.

لكن، غيّر رسلان ولاءه، وفرّ من سوريا مع عائلته لينضم إلى المعارضة، حتى أنه شارك في مفاوضات السلام بجنيف عام 2014، وحصل على تأشيرة لألمانيا من سفارتها في عمّان.

من جهتها، شهدت وزارة الخارجية بأداء رسلان “دورا نشطا واضحا” في المعارضة. وبسبب التحاقه بالمعارضة، لم يخش الضابط المنشقّ قطّ من أن يتعرض للمضايقة بسبب أنشطته الماضية وهو في ألمانيا، وفق ما أفادت الصحافة الألمانية وناشطون سوريون.

ومع ذلك، أوقف رسلان في شباط/فبراير 2019 مع عنصر مخابرات سابق آخر، هو إياد الغريب، جلس أثناء المحاكمة بجانبه في قفص الاتهام.

انشقاق عن الجيش

وصل إياد الغريب (43 عاما) إلى ألمانيا في نيسان/أبريل 2018. لم يخف هو أيضا ماضيه عند تقدمه بطلب لجوء في أيار/مايو من نفس العام، عقب عدة سنوات من انشقاقه عن الجيش. وبدوره، قدم الغريب “معلومات عن نشاطه في الاستخبارات السوريّة” للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين المكلّف النظر في طلبات اللجوء.

يتابع الرجل خاصة لدوره في إيقاف وسجن 30 شخصا خلال مظاهرة في خريف 2011، حين كان يعمل تحت إمرة حافظ مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد ويعتبر من ضمن دائرته الضيّقة.

مؤخراً، قال أحد المقربين من الغريب للصحافة الألمانية إن الأخير كان مجبراً على تنفيذ أوامر قادته حتى وإن كان على علم بالاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون الموقوفون.

وقال هذا المصدر المقرب، واسمه زين الحسين، لجريدة “زود دويتشه تسايتونغ” إنه “لو تفوه ولو بكلمة واحدة، لما كانت حياة إياد تساوي أكثر من رصاصة”.             

ع.ح./ع.ش. (أ ف ب)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.