تقرير يكشف كواليس مكالمة ترامب التي غيرت قرار السعودية وأوبك

0

بينما كانت الولايات المتحدة تطالب السعودية بإنهاء حرب أسعار النفط مع روسيا وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنذاراً للقادة السعوديين. وفي هذا السياق تنقل وكالة رويترز عن أربعة مصادر مطلعة على التطورات تأكيدها أن ترامب قال لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية في الثاني من أبريل/ نيسان الماضي إنه إذا لم تبدأ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خفض إنتاج النفط، فلن يكون بوسعه منع أعضاء مجلس الشيوخ من سن تشريع لسحب القوات الأمريكية من المملكة. ولم يسبق نشر شيء عن هذا التهديد بإنهاء التحالف الاستراتيجي الذي بدأ قبل 75 عاماً.

وكان هذا التهديد محورياً في حملة الضغط الأمريكية التي أدت إلى اتفاق عالمي تاريخي لخفض إمدادات النفط في وقت انهار فيه الطلب بفعل جائحة كورونا، وسجلت نصراً دبلوماسياً للبيت الأبيض.

فقد وجه ترامب رسالته لولي العهد السعودي قبل عشرة أيام من الإعلان عن تخفيضات الإنتاجوقال مصدر أمريكي أطلعه مسؤولون كبار في الإدارة على ما دار من حوار إن ولي العهد بوغت بالتهديد حتى أنه أمر مساعديه بالخروج من الغرفة لكي يتمكن من مواصلة الحوار سراً.

التهديد برفع الحماية الأمريكية للمملكة

وقال مسؤول أمريكي رفيع لرويترز إن الإدارة أبلغت القادة السعوديين إنه إذا لم يتم خفض الإنتاج “فلن يكون هناك سبيل لمنع الكونغرس الأمريكي من فرض قيود قد تؤدي إلى سحب القوات الأمريكية”. ولخص المسؤول فحوى الحجة الأمريكية التي تم نقلها عبر قنوات دبلوماسية مختلفة بأنها رسالة للقادة السعوديين مفادها: “نحن ندافع عن صناعتكم بينما تدمرون أنتم صناعتنا”.

أمر ولي العهد السعودي من مساعديه بالخروج من الغرفة لكي يتمكن من مواصلة الحوار سراً مع ترامب

أمر ولي العهد السعودي من مساعديه بالخروج من الغرفة لكي يتمكن من مواصلة الحوار سراً مع ترامب

ورداً على سؤال من رويترز للرئيس الأمريكي ترامب عما إذا كان قد أبلغ ولي العهد السعودي بأن الولايات المتحدة قد تسحب قواتها من المملكة قال ترامب “لم تكن هناك حاجة لذلك”. وأضاف “اعتقدت أن (مواقفهما) هو والرئيس بوتين، فلاديمير بوتين، معقولة جداً. فقد كانا يعلمان أن لديهما مشكلة ثم حدث ذلك”. وسُئل ترامب عما قاله لولي العهد الأمير محمد بن سلمان فقال: “كانا يواجهان صعوبة في إبرام اتفاق. والتقيت به عبر الهاتف واستطعنا التوصل لاتفاق” على تخفيضات الإنتاج.

وقال المصدر المطلع على ما دار في المكالمة التي جرت في الثاني من أبريل/ نيسان مع الأمير محمد إن ترامب قال للأمير السعودي إنه سيتخلى عنهم في المرة التالية التي يدعم فيها الكونغرس اقتراحاً لإنهاء دفاع واشنطن عن المملكة. كما هدد ترامب علنا في أوائل أبريل/ نيسان بفرض رسوم على واردات النفط من السعودية وروسيا.

وبعد المكالمة مع ولي العهد السعودي ومكالمة أخرى في اليوم نفسه مع بوتين أطلق ترامب تغريدة قال فيها إنه يتوقع أن تخفض السعودية وروسيا الإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل في اليوم. وفي وقت لاحق أكدت الرياض وموسكو أنهما استأنفتا المفاوضات.

صمت سعودي

ولم يرد مكتب التواصل الإعلامي بالحكومة السعودية على طلب للتعليق. وشدد مسؤول سعودي طلب عدم نشر اسمه على أن الاتفاق يمثل إرادة جميع الدول في مجموعة أوبك بلس المنتجة للنفط التي تمثل أوبك وتحالفاً تقوده روسيا. وقال المسؤول السعودي الذي امتنع عن التعليق على النقاش بين القيادات الأمريكية والسعودية: “السعودية والولايات المتحدة وروسيا لعبت دوراً مهماً في اتفاق أوبك بلس لخفض النفط لكنه لم يكن ليحدث لولا تعاون الدول الثلاثة والعشرين التي شاركت في الاتفاق”.

ولم ترد السفارة السعودية في واشنطن على طلبات للتعليق، لكن بعد الإعلان عن اتفاق التخفيض خرج الإعلام السعودي لينسب الفضل والدور الرئيسي لولي العهد السعودي في صياغة الاتفاق.

أجرت مجموعة من نواب الكونغرس مكالمة هاتفية وصفوها بـ القاسية مع الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة لدى الولايات المتحدة.

أجرت مجموعة من نواب الكونغرس مكالمة هاتفية وصفوها بـ “القاسية” مع الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة لدى الولايات المتحدة.

حوار “قاس” مع الأميرة ريما

ثارت ثائرة أعضاء مجلس الشيوخ في الولايات المنتجة للنفط بسبب انهيار الأسعاروفي 16 مارس/ آذار كان السناتور كريمر واحداً من 13 عضواً جمهورياً في مجلس الشيوخ بعثوا برسالة إلى ولي العهد السعودي يذكرونه فيها باعتماد المملكة الاستراتيجي على واشنطن.

وفي يوم 18 مارس آذار أجرت هذه المجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ، ومنهم السناتور ساليفان من ولاية ألاسكا والسناتور تيد كروز من ولاية تكساس، مكالمة هاتفية نادرة مع الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة لدى الولايات المتحدة. ووصف كريمر الحوار بأنه “قاس” إذ شرح كل عضو من أعضاء مجلس الشيوخ الضرر الذي لحق بصناعة النفط في ولايته. وقال كريمر لرويترز “سمعت ذلك من كل عضو من أعضاء المجلس، لم يحجم أحد منهم” عن قول ما يريد.

وتعود الشراكة الاستراتيجية بين البلدين إلى العام 1945 عندما التقى الرئيس فرانكلين روزفلت والعاهل السعودي الملك عبد العزيز بن سعود على متن الطراد الأمريكي كوينسي. توصل الاثنان إلى اتفاق مؤداه  الحماية العسكرية الأمريكية مقابل الاستفادة من احتياطيات النفط السعودية. واليوم تنشر الولايات المتحدة حوالي ثلاثة آلاف جندي في المملكة كما أن الأسطول الخامس الأمريكي يحمي صادرات النفط من المنطقة.

وتعتمد السعودية على الولايات المتحدة في الحصول على السلاح والحماية من الخصوم الإقليميين مثل إيران. غير أن نقاط الضعف في المملكة انكشفت في أواخر العام الماضي في هجوم شنته 18 طائرة مسيرة وثلاثة صواريخ على منشآت سعودية رئيسية. وحملت الولايات المتحدة إيران المسؤولية ونفت طهران أي دور لها في الهجوم.

ع.غ/ م.س (رويترز)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.