وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني جيرد مولر: يجب مواصلة زيادة الانخراط في مكافحة الجوع

0


 “إن أعداد الجوعى في أنحاء العالم آخذة في التزايد. يعاني ما يربو على 820 مليون شخص من سوء تغذية مزمن، وهذا يعادل واحد من بين كل تسعة أفراد. في أفريقيا كان 250 مليون شخص يتضورون جوعاً قبل أزمة كورونا. وهذا يرجع أيضاً، إلى جانب النزاعات الوحشية، إلى تبعات التغير المناخي التي تصيب أفقر الفقراء على نحو شديد القسوة. تزيد كورونا من تفاقم الوضع. أكثر من 130 مليون شخص معرضين لخطر الجوع الحاد، ويمكن أن يتضاعف هذا العدد حتى نهاية العام. هناك مليار طفل غير قادر في الوقت الراهن على الذهاب إلى المدرسة، ومن ثم يفقدون الوجبة الساخنة الوحيدة التي يحصلون عليها يومياً. لم تعد المنتجات تصل إلى الأسواق، والحصاد بأكمله مهدد بالفشل لأن البذور أصبحت شحيحة.

 لذا يجب علينا أن نفعل كل شيء لتحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة حتى عام 2030. بوسعنا تنفيذ هذا لأننا لدينا المعرفة والتكنولوجيات من أجل الوصول إلى عالم دون جوع. لقد استجبنا سريعاً للأزمات الصحية والاقتصادية وأزمات الجوع الناتجة عن كورونا من خلال برنامج عاجل في إطار التعاون التنموي. إننا نواصل رفع مستوى انخراطنا في مكافحة الجوع، وفي المقام الأول في البلدان الأقل نمواً. ومن خلال عمليات إعادة هيكلة ميزانية وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية قمنا في وقت قصير بتعبئة 200 مليون يورو من أجل تحقيق الأمن الغذائي. ونخطط للتوسع في هذا الالتزام بتمويل إضافي من الميزانية. عندما يتعلق الأمر بالتنفيذ فإننا نعمل بشكل وثيق مع شركائنا في المجتمع المدني – على سبيل المثال مع منظمة المساعدات الغذائية العالمية، التي تقوم من خلال حضورها المحلي بعمل هام في أفقر البلدان. كما أننا نعمل من خلال مراكز الابتكار الأخضر التابعة لنا في أفريقيا والهند على تعزيز هذا الالتزام ونوفر البذور والأسمدة وحماية المحاصيل من أجل الحصاد القادم.”



المصدر

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.