هيومن رايتس: على بايدن إلغاء صفقات السلاح لمصر والسعودية وإسرائيل


قال رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الأربعاء (13 كانون الثاني/يناير 2021) إن على الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن العمل على استعادة مصداقية بلاده فيما يتعلق بحقوق الإنسان في الداخل والخارج وذلك بعد ما وصفه رئيس المنظمة الحقوقية بأربع سنوات من امتهان المبادىء الديمقراطية.

وقال كينيث روث لرويترز قبل إصدار التقرير السنوي للمنظمة إن الرئيس دونالد ترامب استهان بحقوق الانسان في الداخل وتفاوتت انتقاداته لسجلات الدول الأخرى في تلك الحقوق. وأضاف روث المدير التنفيذي للمنظمة أن على بايدن الذي يتولى منصبه في 20 كانون الثاني/يناير الجاري أن يجعل من حقوق الإنسان حجر زاوية في السياسة الخارجية الأمريكية.

إلغاء صفقات السلاح

ودعا روث بايدن أيضاً إلى إلغاء صفقات السلاح لدول مثل مصر والسعودية وإسرائيل، كما دعاه للتواصل من جديد مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي انسحب منه ترامب في حزيران/يونيو 2018 “رغم انتقاده لإسرائيل”.

وقال لتلفزيون رويترز في جنيف “ترامب كان كارثة كاملة على حقوق الإنسان وقد استهان بحقوق الإنسان في الداخل والتحريض على الاعتداء على مبنى الكابيتول يوم السادس من يناير (كانون الثاني) ليس سوى أحدث مثال على الذروة الطبيعية لأربع سنوات من امتهان المباديء الديمقراطية”.

اقرأ أيضاً: إنكار ترامب لهزيمته دعم غير مباشر للمستبدين في العالم

ويصوت مجلس النواب الأمريكي اليوم الأربعاء على مشروع قرار بمساءلة ترامب بتهمة التحريض على التمرد في كلمة وجهها لأنصاره الأسبوع الماضي قبل أن تقتحم مجموعة من الغوغاء مبنى الكابيتول مقر الكونغرس الأمريكي الأمر الذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

واتهم روث ترامب “بالتودد لكل حاكم مستبد” في الوقت الذي اختص فيه “خصومه المعروفين” في فنزويلا وكوبا وإيران و”أحياناً الصين” بانتقادهم في قضايا حقوق الإنسان. وأضاف أن على بايدن أن يجعل من حقوق الإنسان “مبدأ هادياً للسياسة الخارجية الأمريكية وأن يلتزم به حتى إذا كان ذلك صعباً”.

ا.ف/ خ.س (رويترز)

 





المصدر

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

scroll to top