بسبب سلالات متحورة.. مخاوف في ألمانيا من تصاعد الإصابات بكورونا مجددا


يتوقع معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض مزيداً من التفشي في إصابات كورونا خلال الأسابيع المقبلة.

وقال رئيس المعهد، لوتار فيلر، في برلين اليوم الجمعة (19 فبراير/شباط 2021): “نحن على أعتاب نقطة تحول مجدداً، على الأرجح. الاتجاه الهبوطي للأسابيع الماضية لم يعد مستمرا على ما يبدو”.

وذكر فيلر أن هناك استقراراً في عدد الإصابات الجديدة في كثير من الولايات، لكن الأعداد لا تزال عند مستوى مرتفع للغاية. وأضاف: “لا نعرف على وجه التحديد بعد ما إذا كانت النسخ المتحورة المثيرة للقلق تلعب دورا في ذلك”، موضحاً أن نسبة الإصابات بالنسخة المتحورة من كورونا “بي 7.1.1” تزيد بوتيرة سريعة.

ولذلك، توقع فيلر مزيدا من التفشي خلال الأسابيع المقبلة حتى بين الشباب، وقال: “سيكون هناك المزيد من الإصابات بين الشباب والمراهقين والأطفال”. وأضاف: “علينا أن نكون مستعدين لحقيقة أن هذا سيجعل مكافحة الجائحة أكثر صعوبة”، موضحاً أنه سيصبح من الصعب تحقيق هدف انخفاض معدل العدوى

وقال فيلر: “كل تخفيف طائش في القيود يسرع انتشار الفيروس ويعيدنا للوراء. بذلك سنكون في غضون أسابيع قليلة بالضبط حيثما كنا في عيد الميلاد (الكريسماس)”.

وناشد فيلر المواطنين الألمان مجدداً الحد من الاختلاط،  والالتقاء بالخارج، إن أمكن، وعدم السفر، وارتداء الكمامات “في المكتب وفي السيارة وفي وسائل النقل العام”، وأوصى بقبول عروض التطعيم، مؤكدا أن جميع اللقاحات في ألمانيا آمنة وفعالة ووقائية.

وذكر فيلر أن الفيروس “يحقق قفزات كبيرة ولا ينبغي لنا العودة إلى الوراء.” ومع ذلك، أكد فيلر أن جميع التدابير الاحترازية تساهم في تحجيم المتغيرات الجديدة، مشيراً إلى أنه لا يوجد لذلك سبب للإحباط. 

مزيد من الإصابات الجديدة

وأعلن معهد “روبرت كوخ” صباح اليوم الجمعة أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها في البلاد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 9 آلاف و113 إصابة، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وبلغ عدد الإصابات يوم الجمعة الماضي 9 آلاف و860 إصابة. وسجل المعهد 508 حالات وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون أربع وعشرين ساعة، مقابل 556 حالة وفاة جديدة يوم الجمعة الماضي.

وسجلت ألمانيا أعلى عدد إصابات يومية حتى الآن في 18 كانون أول/ديسمبر الماضي، بواقع 33 ألفا و777 إصابة،  بينها 3500 إصابة تم إضافتها على نحو متأخر. كما سجلت أعلى عدد وفيات يومية جراء الفيروس حتى الآن في 14كانون ثان/يناير الماضي بواقع 1244 حالة.

وبلغ معدل انتشار المرض بين كل مئة ألف نسمة في غضون سبعة أيام اليوم الجمعة 8ر56 إصابة. وتم تسجيل أعلى معدل في 22 كانون أول/ديسمبر الماضي بواقع 6ر197 إصابة.

وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى مليونين و369 ألفا و719 حالة. وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 67 ألفا و206 حالات. 

شبان يدعو لتوخي الحذر

من جانبه، دعا وزير الصحة الألماني ينس شبان مجددا إلى توخي الحذر في ضوء تطور أعداد الإصابة بفيروس كورونا.

وقال الوزير اليوم في برلين: “الفيروس لن يستسلم بسهولة”، مشيراً إلى أنه إلى جانب الطفرات المثيرة للقلق، هناك حالياً انحراف فيما يتعلق بانخفاض أعداد الإصابات الجديدة.

وأعرب شبان عن تفهمه إلى الحاجة لإنهاء الإغلاق، مؤكداً في المقابل ضرورة توخي الحذر والحيطة عند اتخاذ مثل هذه الخطوة حتى لا يتعرض ما تم إنجازه للخطر.

كما أشار الوزير إلى ضرورة زيادة وتيرة التطعيمات بقوة، واستخدام الاختبارات السريعة، والاختبارات الذاتية، على نطاق واسع اعتبارا من آذار/مارس المقبل.

وفي الأيام السابقة، لم يكن هناك انخفاض واضح في معدل الأيام السبعة الماضية. وتسعى الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات إلى خفض المعدل لأقل من 50 إصابة. ولا تعتزم السلطات اتخاذ خطوات واسعة النطاق في إعادة الفتح إلا عند انخفاض المعدل لأقل من 35 إصابة.

ع.ح./ع.ج.م. (د ب ا)





المصدر

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

scroll to top