خطر التطرف الإسلامي لا يزال قائما “بشكل مرتفع” في ألمانيا

0

ذكرت مسؤولة في مكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية) أن نحو 2080 شخصا داخل ألمانيا يشتبه في توجهاتهم الإسلامية المتطرفة.

مختارات

أصدرت المحكمة العليا في ولاية شمال الراين-فيستفاليا الألمانية حكماً بالسجن على امرأة ألمانية لمدة خمسة أعوام وثلاثة أشهر بعد إدانتها بعدة تهم، على رأسها الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”. ماذا جاء في حيثيات الحكم؟ (29.04.2020)

وسط إجراءات أمنية مشددة، انطلقت في دوسلدورف محاكمة أم ألمانية سافرت بأطفالها الثلاثة لمساعدة تنظيم “داعش” في سوريا. الأم الشابة تواجه تهما قد تصل عقوبتها إلى 15 عاما. تفاصيل صادمة وردت في محضر الادعاء. (06.03.2020)

تلقى سيف الله هـ. تعليمات من متطرفين لصنع قنبلة فصنعها في كولونيا من مادة بيولوجية شديدة السمية. لكن قبض وحكم عليه الآن في دوسلدورف بالسجن لعشر سنوات. واعترف الرجل بصنع القنبلة لكنه ينفي أنه كان ينوي استخدامها بألمانيا. (26.03.2020)

من ناحية توجد تحذيرات سفر إلى أوروبا ومن ناحية أخرى هناك نداءات للجهاد: تنظيم “داعش” الإرهابي يستغل الوباء لجلب الأنظار إليه. لكن حتى أعضاء التنظيم يمكن أن يُصابوا. (31.03.2020)

بتهمة الإلتحاق بـ”داعش” والاتجار بالبشر والاستعباد وارتكاب جريمة ضد الإنسانية تمثل أمام القضاء الألماني التونسية الألمانية أميمة إيه، أرملة مغني راب سابق، الذي التحق بتنظيم “داعش” بسوريا وقتل هناك، حسب تقارير إعلامية. (04.05.2020)

“الهوتة” هي واحدة من 20 مقبرة جماعية، جرى العثور عليها في مناطق سيطر عليها سابقاً تنظيم “داعش” المتطرف في سوريا، تجري منظمة هيومن رايتش ووتش التحقيق في عملية إلقاء جثث فيها، حتى على ما يبدو بعد طرد التنظيم من المنطقة. (04.05.2020)

 وشددت المسؤولة وفق ما نشرته شبكة “ريداكسيون ترنسفير” صباح الثلاثاء (الخامس من مايو/ أيار 2020)، أن خطر التطرف الإسلامي لا يزال مرتفعاَ بقوة داخل البلاد، وأن عدد النساء والرجال المنتمين إلى الأوساط السلفية المتطرفة يبلغ حاليا 12 ألفا و150 عنصرا.

ورغم أنه تمّ نسبيا دحر تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق وسوريا، إلا أن شبكاته السرية لا تزال فاعلة على الأرض وفق مكتب حماية الدستور الألماني، وهو ما يزيد من حجم التهديد الموجه ضد “الغرب”، المصنّف من قبل التنظيم الإرهابي “عدوًّا”.

وصنّف المكتب الاتحادي الألماني لمكافحة الجريمة بداية العام الجاري نحو 660 شخصا في أعلى درجات تصنيفٍ لـ “العناصر الإسلامية الخطرة”. واستنادا لبيانات داخلية لأجهزة الاستخبارات الألمانية، التحق نحو 1060 عنصرا  بالتنظيم الإرهابي في العراق وسوريا، عاد منهم زهاء الثلث إلى ألمانيا.

وتعتقد السلطات أن نحو مائة من العائدين شاركوا في عمليات قتالية أو تلقوا تدريبات عسكرية. وتتم مراقبة هؤلاء من قبل أجهزة الدولة في الوقت الراهن.

و.ب/ع.ش (أ ب د، ب د أ، ك ن أ)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.