تنديد حقوقي بتوسيع صلاحيات السيسي ضمن تعديل لقانون الطوارئ

0

نددت منظمة غير حكومية بمصادقة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في إطار تدابير مكافحة تفشي وباء كوفيد-19، على نصوص توسّع صلاحياته ضمن قانون الطوارئ.

ونشرت التعديلات على النصوص في الجريدة الرسمية الخميس بعد إقرارها في البرلمان في نهاية نيسان/أبريل.

ووصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في بيان التعديلات بأنّها “ذريعة” لإنشاء “سلطات قمعية جديدة”. وغرد كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة على تويتر قائلا:

“تستخدم حكومة الرئيس السيسي جائحة كورونا لتوسيع قانون الطوارئ المصري المسيء، وليس إصلاحه. يجب على السلطات المصرية التعامل مع مخاوف الصحة العامة دون إضافة أدوات قمع جديدة أظهر السيسي نفسه أنه على استعداد تام لاستخدامها”.

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة جو ستورك: “تستخدم حكومة الرئيس السيسي الوباء كمبرّر لتوسيع قانون الطوارئ المصري المسيء، وليس إصلاحه”.

وتتيح التعديلات للرئيس المصري إغلاق المدارس، وتعليق خدمات عامة، ومنع تجمعات عامة وخاصة وفرض الحجر على المسافرين الآتين إلى البلاد.

كما أنها تتيح للرئيس الحد من تجارة ببعض المنتجات، وضع اليد على مراكز طبية خاصة وتحويل مدارس ومراكز تربوية وغيرها من المنشآت العامة إلى مستشفيات ميدانية.

وبموجبها أيضاً، سيكون المدعي العام العسكري مخوّلاً مساعدة النيابة العامة في التحقيق حول جرائم تبلِّغ عنها القوات المسلحة المسؤولة عن تنفيذ القانون خلال فترة الطوارئ.

واعتبر ستورك أنّه “ينبغي ألا تكون” بعض الإجراءات “المطلوبة” في مرحلة الأزمة الصحية قابلة للاستغلال، مضيفاً أن “اللجوء إلى خطاب “حفظ الأمن والنظام العام” كذريعة، يعكس العقلية الأمنية التي تحكم مصر في عهد السيسي”.

وسجلت مصر سبعة آلاف و981 إصابة بالفيروس، شفي منها 1887 حالة وتوفي 482 شخصاً.

وتخضع مصر لحالة طوارئ تتجدد منذ نيسان/ابريل 2017، تاريخ وقوع هجوم تبنته مجموعة مبايعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

ع.ح./ع.ش. (أ ف ب)

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.