من نوفيتسكي إلى هنري .. صرخة الرياضيين خوفا من مستقبل قاتم

0

ديرك نوفيتسكي من أنجح الرياضيين الألمان في الولايات المتحدة، وقد اعتزل عالم كرة السلة، لكنه اليوم يعود إلى الواجهة بعد مقتل جورج فلويد بسبب عنصرية الشرطة الأمريكية الفجة، والتي دفعته هو وزوجته من أصول كينية إلى اتخاذ موقف علني مما يجري علما أنهما مستقران في مدينة دالاس الأمريكية.“أعيش صدمة قوية وكبيرة، أشعر بخوف شديد من مستقبل أولادي”، يكتب نوفيتسكي في تغريدة مشددا: “لا بد من التغيير”. النجم الألماني الذي لا زال يتمتع بشعبية هائلة بين أوساط الشباب خاصة في دالاس، استخدم كلمة “تغيير  “Change” التي سبق أن شكلت النقطة المركزية في الحملة الانتخابية للرئيس السابق براك أوباما.

بينما ذهب الأمريكي زاك ستيفن، حارس مرمى كرة القدم بفريق فورتونا دوسلدورف الألماني، المعار من مانشستر سيتي، إلى أبعد من ذلك  فهاجم الرئيس الأمريكي بألفاظ شديدة اللهجة. وأعاد ستيفن على موقعه بتويتر نشر تغريدة سابقة لترامب تعود إلى الثاني من يناير/ تشرين الثاني الماضي، حين طالب ترامب إيران بضمان حرية التظاهر والتعبير عن الرأي، ليعلق حارس المرمى واصفا الرئيس الأمريكي بـ”منافق مثير للاشمئزاز”.

الملفت أن الرياضيين لم يتحدوا يوما بهذا الزخم الذي نلمسه اليوم، عقب مقتل جورج فلويد على يد شرطي في مينابوليس. فمع كل يوم جديد ينضم اسم رياضي كبير إلى قائمة الغاضبين؛ لمقتل رجل بسبب لون بشرته، وقائمة المطالبين بتحقيق العدالة.

وإلى جانب نجوم البوندسليغا ونجوم الدوري الانجليزي، ظهرت أصوات من عالم كرة السلة يتصدرها مايكل جوردان أسطورة كرة السلة الأمريكية، بل وحتى من عالم سباقات السيارات وأبرزهم البريطاني لويس هاميلتون.

أما في عالم كرة القدم، فكان الفرنسي تيري هنري أسطورة أرسنال السابق والحائز على لقب مونديال فرنسا 98 مع الديوك، آخر أبرز المنضمين إلى غاية اللحظة إلى مجموعة المنددين بالعنصرية والداعين إلى محارباتها.

ويتسائل هنري عن السبب “لماذا لا تنجح كل الطرق المستخدمة لاقتلاع هذا الأمر من المجتمع؟ يحدث ذلك منذ وقت طويل جدا ولقد أصبحنا في زمن لا يمكن أبدا التسامح مع مثل هذه الأمور في المجتمع الحديث”. فهل من مجيب؟!

و.ب/ ص.ش

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.